أساتذة وتربويونأعلام وشخصيات

إبراهيم الساطي

أحد مؤسسي كلية الطب في جامعة دمشق.

ابراهيم الساطي
ابراهيم الساطي

إبراهيم الساطي (1888-1948)، طبيب جرّاح سوري من دمشق مُتخصص بأمراض النساء والتوليد. كان أحد مؤسسي معهد الطب العربي في عهد الملك فيصل الأول وكلية الطب في جامعة دمشق سنة 1923.

البداية

ولد إبراهيم الساطي في أسرة دمشقية عريقة اشتهر أبناؤها في مجتمع الأطباء، فكان شقيقه سامي الساطي مُتخصصاً بالأمراض النسائية وقد تولّى عمادة كلية الطب في جامعة دمشق.(1) دَرس إبراهم الساطي في معهد الطب العثماني في إسطنبول وتخرّج منه سنة 1909.

العمل الأكاديمي

عمل الدكتور الساطي مُدرساً في دمشق حتى إغلاق معهد الطب بسبب ظروف الحرب العالمية الأولى سنة 1918.

وعند إعادة افتتاحه بعد انتهاء الحرب وسقوط الحكم العثمانية في سورية، كلفهُ حاكم البلاد الأمير فيصل بن الحسين بتعريب المناهج الطبية مع عدد من زملائه مثل رضا سعيد وعبد الرحمن الشهبندر وأحمد منيف العائدي.

وصار الساطي ولأول مرة يُدرس مادة الطب النسائي باللغة العربية. وقد ظلّ يعمل في الهيئة التدريسية لمعهد الطب حتى سنة 1923، يوم دمجه مع معهد الحقوق في مؤسسة تعليمية واحدة، صار اسمها الجامعة السورية.(3) عمل بعدها على إنشاء مستشفى التوليد الجامعي خلف كلية الطب وشارك في تحويل مديرية الصحة والإسعاف العام إلى وزارة الصحة السورية سنة 1946.

عُرف بطبيب النخب الدمشقية، ولكن وبالرغم من أجرة معايناته المرتفعة، كان الساطي إذ عالج إمرأة فقيرة يضع لها مبلغاً من النقود تحت وسادتها بعد إتمام عملية الولادة.

الوفاة

توفي الدكتور إبراهيم الساطي في دمشق عن عمر ناهز 60 عاماً سنة 1948.

المصدر
1. سامي مروان مبيّض. تاريخ دمشق المنسي (دار رياض نجيب الريّس، بيروت 2015)، ص 1632. عبد الكريم رافق. تاريخ الجامعة السورية (مكتبة نوبل، دمشق 2004)، ص 54-65

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!