أعلام وشخصياتحقوقيون وقضاةسياسيون ورجال دولة

منير العجلاني

سياسي وأستاذ في كلية الحقوق.

الدكتور منير العجلاني
الدكتور منير العجلاني

منير العجلاني (1914-2004) سياسي سوري ورجل قانون، تقلّد عدة مناصب حكومية في بلاده، منها العدل والمعارف، قبل أن يتم إعتقاله قُبيل الوحدة السورية المصرية، بتهمة الضلوع في محاولة إنقلاب ضد أنصار الرئيس جمال عبد الناصر في سورية.

وكان العجلاني من أشهر أساتذة القانون في جامعة دمشق، وقد تولى رئاسة الجامعة بالوكالة عام 1954 وهو أحد مؤسسي تنظيم القمصان الحديدية في سورية. وهو صهر رئيس الجمهورية تاج الدين الحسني، الذي حكم ما بين 1941-1943.

البداية

ولد منير العجلاني في حيّ سيدي عامود بدمشق (الحريقة) وهو سليل أسرة دينية عريقة، تولّى أبنائها نقابة الأشراف لقرون.(1) وكانت عائلة العجلاني من الأسر الثرية في دمشق، لها أراض زراعية خصبة في غوطتها الشرقية.

درس الحقوق في الجامعة السورية، قبل أن ينتقل إلى جامعة السوربون في باريس، حيث حصل على شهادة دكتوراه دولة في القانون سنة 1933، وشهادة ثانية بالصحافة وثالثة في عِلم اللسانيات. وخلال سنواته الجامعية نشط في الجمعيات الطلابية ضد الإستعمار الفرنسي في بلاده وكان يكتب في الصحف الفرنسية.(2)

العمل الصحفي

عند عودته إلى سورية، عمل العجلاني في جريدة الجزيرة التي كان يُصدرها تيسير الظبيان، ثم إنتقل إلى جريدة القبس مع الصحفي نجيب الريّس. وفي 1 نيسان 1939 شارك في تأسيس جريدة النضال مع صديقه الدكتور سامي كبارة، وهي صحيفة سياسية مسائية كانت معارضة لحكم الانتداب الفرنسي في سورية.

ولكنه وبعد ثلاثة أشهر، انفصل عن إدارة وملكية جريدة النضال، مع الإحتفاظ بكتابة مقالات دورية على صفحاتها اليومية.(3)

القمصان الحديدية

خلال سنوات دراسته في أوروبا، تأثر منير العجلاني بظهور التنظيمات عسكرية في كلّ من برلين وروما، وقرر تأسيس حركة مشابهة في دمشق، تكون بديلاً عن الجيش السوري الذي تم حلّه من قبل سلطة الانتداب الفرنسي يوم احتلال سورية سنة 1920.

تشارك مع الزعيم فخري البارودي في تأسيس الشباب الوطني، وهو الذراع الشبابي للكتلة الوطنية الذي انبثق عنه تنظيم القمصان الحديدية يوم 8 آذار 1936.(4) هدف التنظيم الجديد إلى خلق جيل جديد من الشباب السوري يكون ثلاثي الأبعاد، مثل رجال عصر النهضة في أوروبا، يُجيد أبنائه الشعر والأدب والعلوم بكافة أنواعها، إضافة إلى ركوب الخيل وفنّ القتال.(5)

وكانت القمصان الحديدية ذراع عسكري للكتلة الوطنية التي إنتسب إليها العجلاني في مطلع الثلاثينيات، قبل أن ينشق عن صفوفها وينضم إلى الزعيم الوطني عبد الرحمن الشهبندر. ساهم تنظيم القمصان الحديدية في حماية الأحياء والأهالي من تجاوزات الفرنسيين، ولكن المفوضية الفرنسية العليا في بيروت أمرت بحلّه نهائياً، بعد توجيه إتهام إلى منير العجلاني وفخري البارودي بالتعاطف مع الحزب النازي في ألمانيا ومع زعيمه أدولف هتلر.(6)

الزواج

تزوج منير العجلاني من السيدة إنعام، كريمة رئيس الجمهورية تاج الدين الحسني، الذي عينه مديراً للقصر الجمهوري سنة 1941 ثمّ وزيراً في حكومة الرئيس حسني البرازي يوم 18 نيسان 1942. تولى العجلاني حقيبة الشباب التي إنشأت خصيصاً له وتم حلّها بعد استقالة حكومة البرازي في 8 كانون الثاني 1943. وفي نهاية عهد عمّه رئيس الجمهورية، تسلّم العجلاني حقيبة الشؤون الإجتماعية المستحدثة أيضاً حتى 25 أذار 1943.(7)

العلاقة مع نزار قباني

في عام 1936، طُلب من منير العجلاني الترشح للمقعد النيابي، ممثلاً عن مدينة دمشق. وجاء الطلب من الوجيه والصناعي توفيق قباني، الذي غضب من مشاهدة أحد نواب العاصمة مخموراً في شوارعها. ولكن سن العجلاني لم يكن يسمح له بالترشح يومها، فقام بتعديل بياناته في سجلات النفوس، ليصبح من تولد 1905 بدلاً من 1914.(8)

ورداً للجميل، قام منير العجلاني بإحتضان نجل توفيق قباني، الشاعر الشاب نزار قباني، عند وضعه ديوانه الأول سنة 1944. كتب العجلاني مقدمة ديوان “قالت لي السمراء” وكتب قائلاً:

لا تقرأ هذا الديوان، فما كتب ليقرأ.. ولكنه كتب ليغنّى.. ويشم.. ويضم.. وتجد فيه النفس دنيا ملهمة. يا نزار !لم تولد في مدرسة المتنبي، فما أجدك تعنى بشيء من الرثاء والمديح والحكمة، وما أجدك تعنى بالبيت الواحد من القصيدة يضرب مثلاً، وما أجدك بعد هذا تعنى بالأساليب التي ألفها شعراؤنا وأدباؤنا وإنما أنت شيء جديد في عالمنا.(9)

محاولة إنقلاب عام 1950

في مطلع عهد الاستقلال، سُمّي العجلاني وزيراً للمعارف في حكومة الرئيس جميل مردم بك يوم 7 تشرين الأول 1947 وظلّ في منصبه حتى نهاية عام 1948، عندما انتُخب عضواً في مجمع اللغة العربية في دمشق. شهد حرب فلسطين، ورفض تأييد الانقلاب العسكري الأول الذي أطاح بحكم الرئيس شكري القوتلي يوم 29 آذار 1949.

بقي بعيداً عن الأضواء حتى سقوط عهد حسني الزعيم العسكري في 14 آب 1949 ليعود إلى الصدارة بصفته أحد مُشرعي دستور عام 1950. وكان محسوباً على التيار الهاشمي في سورية، المطالب بوحدة سورية الكبرى تحت عرش الملك عبد الله بن الحسين.(10) تم اعتقاله في أيلول 1950 بتهمة الضلوع في محاولة إنقلاب ضد نظام سورية الجمهورية، وبقي سجيناً حتى كانون الثاني 1951.

وقد قيل في التحقيقات أنه تقاضى مالاً من وزير معارف الأردن للترويج للملك عبد الله بين صفوف الضباط السوريين.(11) ولكن العجلاني نفى كل التهم الموجهة إليها، وأصر على أنه تعرض لحملة شنيعة من قبل أجهزة المخابرات السورية. وكان قبل اعتقاله بأيام قليلة قد وجه نقداً لاذعاً للمؤسسة العسكرية من داخل المجلس النيابي، متهماً العسكر بالتدخل في شؤون الشرطة وفي عمليات تهريب.(12)

العودة إلى الحكم

وبعد اطلاق سراحه، عُيّن العجلاني وزيراً للعدل في حكومة الرئيس معروف الدواليبي، المحسوبة على المحور العراقي الهاشمي.(13)  ولكن هذه الحكومة لم تستمر إلّا أربعة وعشرون ساعة فقط لا غير، فقد تم الإطاحة بها وإعتقال جميع أعضائها بأمر من العقيد أديب الشيشكلي، مهندس الإنقلاب الرابع في سورية.

غاب العجلاني عن أي نشاط سياسي في فترة حكم الشيشكلي، ليعود إلى العمل السياسي بعد عودة الحياة النيابية إلى البلاد ويصبح وزيراً للمعارف في حكومة الرئيس صبري العسلي يوم 1 أذار 1954. وفي هذه الأثناء، أصبح رئيساً بالوكالة لجامعة دمشق، التي ظلّ يحتفظ بمقعده التدريسي فيها لسنوات.

وفي 29 تشرين الأول 1954، عُيّن وزيراً للمعارف مرة ثانية في حكومة الرئيس فارس الخوري، حتى 13 شباط 1955. وأخيراً، أصبح وزيراً للعدل في حكومة الرئيس سعيد الغزي الإنتقالية ما بين 13 أيلول 1955 و14 حزيران 1956، والتي أشرفت على الإنتخابات النيابية والرئاسية في سورية.

المؤامرة العراقية

تم اعتقال منير العجلاني مجدداً  من منزله الكائن في بناء الحجار، حيّ المالكي، سنة 1956، بتهمة التحضير لإنقلاب عسكري ضد إدارة الرئيس شكري القوتلي، المقربة من مصر والرئيس جمال عبد الناصر. سيق إلى سجن المزة مع عدد من السياسيين الكبار، مثل سامي كبارة وعدنان الأتاسي، وقيل أنهم تقاضوا مالاً من الوصي على عرش العراق الأمير عبد الإله بهدف إغتيال شخصيات سورية محسوبة على الرئيس المصري، مثل مدير المخابرات العسكرية عبد الحميد السراج ورئيس البرلمان أكرم الحوراني.(14)

تمت محاكمتهم علنياً على مدرج جامعة دمشق وبثت المحاكمة على الهواء مباشرة، حيث دافع العجلاني عن نفسه، نافياً كل الإتهامات الموجهة إليه. ولكن المحكمة العسكرية أدانته بالخيانة العظمى وحكمت عليه بالإعدام، قبل أن يتم تخفيف الحكم إلى السجن المؤبد.(15)

وقد طالب الكثير من الزعماء العرب بإطلاق سراحه، ومنهم الرئيس شكري القوتلي وملك الأردن الحسين بن طلال والرئيس اللبناني كميل شمعون. ظلّ العجلاني سجيناً في سجن المزة حتى عام 1960، عندما تم نقله إلى الإقامة الجبرية في الإسكندرية، وذلك خلال سنوات الوحدة السورية المصرية.

وبعد القضاء على جمهورية الوحدة في 28 أيلول 1961، لم يعد العجلاني إلى سورية بل فضل الإقامة في السعودية، مستشاراً للملك فيصل بن عبد العزيز.

السنوات الأخيرة والوفاة

أسس منير العجلاني مجلّة العربي في الرياض سنة 1975 ووضع عدة كتب عن تاريخ المملكة العربية السعودية ومؤسسها الملك عبد العزيز آل سعود. وقد توفي الدكتور العجلاني في السعودية عن عمر ناهز 90 عاماً سوم 20 حزيران 2004.

مؤلفاته

من مؤلفات منير العجلاني، كتاب “أوراق،” الصادر في دمشق سنة 1943 وكتاب “تاريخ البلاد العربية السعودية” (بيروت 1967) و”تاريخ مملكة في مسيرة زعيم” (1968). وله كتاب عن حياة الملك فيصل آل سعود وكتاب بعنوان “الأمير تركي بن عبد الله: بطل نجد ومحررها ومؤسس الدولة السعودية الثانية” (الرياض 1990).

ومن مؤلفاته الحقوقية كتاب “الوجيز في الحقوق المدنية” و”الوجيز في الحقوق الرومانية” و”المختصر في حقوق الجزاء الخاصة” و”عبقرية الإسلام في أصول الحكم” المطبوع في دمشق عام 1947.

الأولاد

زُرق منير العجلاني بخمس أولاد هم: منار، الذي عمل في حقل التعليم، ونوارة التي توفيت باكراً، وفواز الذي عمل مهندساً مع شقيقه أمير، المتخصص بإدارة الأعمال من الولايات المتحدة الأميركية. وأخيراً كانت إبنته منيرة، خريجة الجامعة الأميركية في بيروت والتي عملت في الجمعيات التطوعية في السعودية.

 

 

المصدر
1. ليندا شيلشر. دمشق في القرنين الثامن عشر والتاسع عشر (دار الجمهورية دمشق 1998)، 235-2372. فيليب خوري. سورية والإنتداب الفرنسي (باللغة الإنكليزية - جامعة برينستون 1987)،4353. مهيار عدنان الملوحي. معجم الجرائد السورية 1865-1965 (دار الأولى للنشر والتوزيع، دمشق 2002)، 129-1304. جورج فارس. من هم في العالم العربي (دمشق 1957)، 4125. سامي مروان مبيّض. سياسة دمشق والإنتداب الفرنسي (باللغة الإنكليزية - دار طلاس، دمشق 1998)، 1466. فيليب خوري. سورية والإنتداب الفرنسي (باللغة الإنكليزية - جامعة برينستون 1987)، 4357. جورج فارس. من هم في العالم العربي (دمشق 1957)، 4128. سامي مروان مبيّض. سياسة دمشق والإنتداب الفرنسي (باللغة الإنكليزية - دار طلاس، دمشق 1998)، 1469. نزار قباني. قالت لي السمراء (دمشق 1944)، 1-310. باتريك سيل. الصراع على سورية (باللغة الإنكليزية - لندن 1965)، 10811. أندرو راثميل. الحرب السرية في الشرق الأوسط (باللغة الانكليزية - لندن 2013)، 6612. باتريك سيل. الصراع على سورية (باللغة الإنكليزية - لندن 1965)، 9713. جورج فارس. من هم في العالم العربي (دمشق 1957)، 41214. باتريك سيل. الصراع على سورية (باللغة الإنكليزية - لندن 1965)، 27515. نفس المصدر

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!