أساتذة وتربويونأعلام وشخصيات

حسني سبح

رئيس جامعة دمشق (1943-1946، 1947-1949)، رئيس مجمع اللغة العربية (1968-1986).

الأستاذ الدكتور حسني سبح
الأستاذ الدكتور حسني سبح

حسني سبح (1900-1986)، طبيب سوري من دمشق كان رئيساً لجامعة دمشق في الفترة ما بين 1943-1949، مع انقطاع قصير سنة 1946. وقد أصبح رئيساً لمجمع اللغة العربية في دمشق من سنة 1968 وحتى وفاته عام 1986.

البداية

ولِد حسني سبح في دمشق ودَرَس في مكتب عنبر قبل أن يلتحق بمعهد الطب العُثماني ويتخرج منه سنة 1919. وبصفته طبيباً مبتدئاً كان ضمن مجموعة من المتطوعين الشباب الذين ذهبوا مع الجيش السوري لإسعاف الجرحى في معركة ميسلون.(1) سافر بعدها إلى جامعة لوزان وحصل على شهادة الدكتوراة ليعود مُدرّساً لمادة الأمراض الباطنية في معهد الطب العربي، الذي أصبح يُعرف بجامعة دمشق سنة 1923.

رئيساً لجامعة دمشق

انتُخب الدكتور حسني سبح عميداً لكلية الطب سنة 1938 وبعد خمس سنوات أصبح رئيساً لجامعة دمشق في مطلع عهد الرئيس شكري القوتلي. استقال من منصبه لفترة وجيزة للعمل على تأسيس جمعية المواساة الخيرية (والذي ظلّ رئيساً لها حتى سنة 1975)، ثم عاد إلى رئاسة جامعة دمشق حتى عام 1949، عندما أجبر على الاستقالة في زمن حسني الزعيم، بسبب قربه من الرئيس القوتلي. لم يعمل بالسياسة قط وحافظ على مقعده التدريسي بعد تركه رئاسة الجامعة حتى سنة 1967.(2)

عمله في مجمع اللغة العربية

انتُخب الدكتور سبح عضواً في مجمع اللغة العربية عام 1946 وعمل مع الدكتور طه حسين على وضع نظام المجامع العِلمية اللغوية. وفي سنة 1968 انتخب رئيساً للمجمع في دمشق خلفاً للأمير مصطفى الشهابي. كما تم انتخابه عضواً مؤازراً في مجمع اللغة العربية في بغداد وعضواً مراسلاً في مجمع القاهرة. وفي سنة 1982 انتخب عضواً في أكاديمية نيويورك للعلوم ومن ثمّ في المجمع الملكي لبحوث الحضارة الإسلامية في الأردن.(3)

المؤلفات

وضع الدكتور سبح عدداً كبيراً من المؤلفات الطبية في حياته، كان من بينها “موجز  مبحث الأمراض والتشخيص” (دمشق 1933)، “موجز مبادئ عِلم الأمراض” (دمشق 1934)، “أمراض الجملة العصبية” (دمشق 1935)، “الأمراض الإنتانية والطفيلية” (دمشق 1936)، “أمراض جهاز التنفس” (دمشق 1937)، “فلسفة الطب أو عِلم الأمراض العام” (دمشق 1939)، “أمراض جهاز الهضم” (دمشق 1940)، “موجز الأمراض الباطنية” (دمشق 1946)، “أمراض جهاز البول والدم” (دمشق 1948)، “أمراض غدد الصم والتغذية والتسممات” (دمشق 1956).

الأوسمة

حصل الدكتور حسني سبح على وسام الاستحقاق من الدرجة الأولى الذي منحه إياه الرئيس شكري القوتلي سنة 1955، وعلى وسام الاستحقاق المصري من الدرجة الثانية من الرئيس جمال عبد الناصر سنة 1958. وقلده الملك حسين بن طلال وسام الكوكب الأردني  سنة 1956 ومنحته طهران وسام الاستقلال الإيراني من الدرجة الأولى عام 1945.

الوفاة

توفي الدكتور حسني سبح في دمشق عن عمر ناهز 86 عاماً يوم 31 كانون الأول 1986.

المصدر
1. مروان البواب. أعلام مجمع اللغة العربية بدمشق في مئة عام 1919-2019 (مجمع اللغة العربية، دمشق 2019)، 1642. عبد الغني العطري. عبقريات (دار البشائر، دمشق 1997)، 47-543. مروان البواب. أعلام مجمع اللغة العربية بدمشق في مئة عام 1919-2019 (مجمع اللغة العربية، دمشق 2019)، 164

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!