أدباء وكتّابأعلام وشخصياتتكنوقراط

وصفي زكريا

كاتب وخبير زراعي

وصفي زكريا
وصفي زكريا

وصفي زكريا (1889-1964)،  كاتب وخبير زراعي سوري.

البداية

ولِد وصفي زكريا في طرابلس الشّام لعائلة شركسية وكان والده ضابطاً في الجيش العثماني. انتقل معه إلى اسطنبول ومن ثمّ توجه مع أمه السورية إلى دمشق عند ارسال الأب إلى جبهات القتال العثمانية.

درس زكريا في مدرسة الزراعة العليا في اسطنبول وتخرج سنة 1910. بدأ حياته المهنية مُدرّساً في مدرسة سلمية الزراعية قبل أن يُصبح مديراً لها. ومع اندلاع الحرب العالمية الأولى سنة 1914 ثم نقله إلى بيروت ثم تجنيده في الجيش العثماني.

ولكنه سُرّح من الخدمة العسكرية بطلب من حاكم ولاية سورية جمال باشا، الذي طلب منه التوجه إلى دير الزور للإشراف على مكافحة الجراد في ريف المدينة. وقد حافظ وصفي زكريا على وظيفته حتى انتهاء الحرب العالمية سنة 1918، وسقوط الحكم العثماني في سورية.

خبيراً زراعياً

بايع وصفي زكريا الأمير فيصل بن الحسين حاكماً عربياً على دمشق والتحق بوزارة المعارف سنة 1919. فتم ارساله إلى سلمية مجدداً مديراً على مدرستها الزراعية. ظلّ في هذا المنصب حتى بعد سقوط العهد الفيصلي سنة 1920، حيث تم نقله إلى دمشق مُفتشاً على أملاك الدولة في عهد رئيسها صبحي بركات.

وفي سنة 1938 سافر إلى اليمن للعمل مدة سنتين بالشؤون الرزاعية ومن بعدها توجه إلى بغداد بطلب من حكومتها للتدريس في دار المعلمين الريفية.

وفي سنة 1941 عُيّن أميناً عاماً على وزارة الزراعة في إمارة شرق الأردن، بطلب من الأمير عبد الله بن الحسين. عَمِل وصفي زكريا في عمّان حتى صيف العام 1943 عندما عاد إلى دمشق بعد طول غياب إثر وصول الرئيس شكري القوتلي إلى الحكم وأصبح مفتشاً أولاً في وزارة الزراعة حتى سنة 1950.

مؤلفاته

خلال هذه المدة، قام وصفي زكريا بوضع مناهج التعليم في المدارس الزراعية السورية وأشرف على تعريب المصطلحات الزراعية من اللاتيني إلى العربي. وقد وضع عدة مؤلفات زراعية منها “الدروس الزراعية للصفوف الإبتدائية” (دمشق 1925)، و”المفكرة الزراعية” (دمشق 1930) و”زراعة المحاصيل الحقلية في بلاد الشّام” (دمشق 1951). وكان له مجموعة كتب وأبحاث تاريخية منها “جولة أثرية في بعض البلاد الشاميّة” (دمشق 1934)، و”عشائر الشّام” (1945)، وكتابه الأشهر “الريف السوري” الذي صدر سنة 1957.

الوفاة

توفي وصفي زكريا في دمشق عن عمر ناهز 75 عاماً يوم 11 نيسان 1964.

عائلته

اشتهر نجله الكاتب الصحفي غسان زكريا، كأحد القياديين في الحزب السوري القومي الاجتماعي، عديل العقيد عبد الحميد السراج، مدير المكتب الثاني في خمسينيات القرن العشرين.

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!