أساتذة وتربويونأعلام وشخصيات

أحمد السمّان

وزير تربية (1961) ورئيس جامعة دمشق (1962-1964).

الأستاذ الدكتور أحمد السمان
الأستاذ الدكتور أحمد السمان

أحمد السمّان (1907-1968)، رجل قانون، كان رئيساً لجامعة دمشق ثم وزيراً للتربية في زمن الانفصال نهاية عام 1961. وهو مؤسس كلية الاقتصاد في جامعة دمشق ووالد الأديبة السورية غادة السمّان.

البداية

ولِد أحمد السمّان في حيّ الشاغور بدمشق ودرس في مكتب عنبر قبل تخصصه بالقانون في جامعة دمشق. ذهب بعدها إلى فرنسا ونال شهادة عليا من معهد العلوم الجنائية في باريس و شهادة دكتوراه بالاقتصاد السياسي من جامعة السوربون.(1) عاد إلى سورية وبدأ حياته محامياً في مكتب فوزي الغزي، واضع دستور سورية الأول، قبل أن يستقل عنه وينضم إلى الهيئة التدريسية في جامعة دمشق سنة 1938.

في مكتب البارودي

في الثلاثينيات، عمل أحمد السمّان مع زعيم دمشق ونائبها فخري البارودي، وشارك في تأسيس مكتب البارودي للدعاية والأنباء، وهو أول مركز دراسات في سورية. تخصص في جمع أوراق الملكية لأهالي فلسطين، لتثبيت حقوقهم في الأرض بعد تزايد الهجرة اليهودية من أوروبا.

وتشارك مع قادة الكتلة الوطنية في إنشاء الشباب الوطني، وهو ذراع الشبابي للحركة الوطنية في سورية، وفي تأسيس مصنع السكر برأسمال قدرة 12 مليون ليرة سورية. كما خدم في مجلس إدارة المصنع وكان عضواً في اللجنة التنفيذية لتنظيم القمصان الحديدية الذي أطلقه فخري البارودي سنة 1936 وكان امتداداً للشباب الوطني.(2)

في مجلس الشورى 1940-1943

عُيّن أحمد السمّان عضواً في مجلس الشورى سنة 1940، ولم يكن قد تجاوز الثالثة والثلاثين من عمره بعد، وعمل مستشاراً لمجلس الدولة حتى عام 1943.

عمياداً في جامعة دمشق

انتُخب أحمد السمّان عميداً لكلية الحقوق سنة 1954، وكان نائباً لرئيس الجامعة حتى شهر آذار 1956. وفي مطلع العام 1958، وضع السمّان أساسات كلية التجارة والاقتصاد في جامعة دمشق، مع مدير غرفة تجارة دمشق عبد الغني حمور.(3)

وزيراً في عهد الانفصال

في 28 أيلول 1961، وقع انقلاب عسكري في سورية، أطاح بالجمهورية العربية المتحدة ورئيسها جمال عبد الناصر. شُكّلت حكومة مستقلة للإشراف على الانتخابات النيابية والرئاسية، ترأسها عزت النص، وعين فيها أحمد السمّان وزيراً للتربية من 21 تشرين الثاني 1961 وحتى 23 كانون الأول 1961.

رئيساً لجامعة دمشق 1962-1964

انتخب أحمد السمّان رئيساً لجامعة دمشق في كانون الثاني 1962، أي بعد شهر واحد من استقالة حكومة عزت النص. وذات يوم جاءته مجموعة من الشباب العراقيين الموالين للرئيس جمال عبد الناصر والمقيمين جميعاً في دمشق بسبب قيامهم بمحاولة اغتيال فاشلة ضد الرئيس العراقي عبد الكريم قاسم.

طلبوا الانتساب إلى جامعة دمشق، فرفض الدكتور السمّان طلبهم، لأن علاماتهم لم تكن تؤلهم دخول الجامعة السورية، ما أثار غضب الطالب صدام حسين، الذي دخل مكتب رئيس الجامعة يستشيط غضباً سائلاً كيف يُرفض في جامعة دمشق وهو “من رجال الرئيس جمال؟

بهدوء مطلق ردّ الدكتور السمّان: “إذا رغب الرئيس عبد الناصر فعليه أن يقبلك في جامعة القاهرة! أنا أعتذر، لا مكان لكم في جامعة دمشق!”(4)

مؤلفاته

وضع أحمد السمّان عدة مؤلفات، أهمها “الواقع والنظريات الاقتصادية في العصر الحديث” الصادر عن مطبعة جامعة دمشق عام 1945، و”محاضرات في اقتصاديات سورية“، الصادر عن الجامعة أيضاً عام 1948. وصدر له عام 1951 “الموجز في الاقتصاد السياسي” وتلاه كتاب “الاقتصاد السياسي” الصادر في جزئين ببيروت عام 1965.

الوفاة

توفي الدكتور أحمد السمّان في دمشق عن عمر ناهز 61 عاماً سنة 1968.

 

 

المصدر
1. جورج فارس. من هم في العالم العربي (دمشق 1957)، 3192. نفس المصدر، 3203. سامي مروان مبيّض. عبد الناصر والتأميم (دار رياض نجيب الريّس، بيروت 2019)، 1734. سامي مروان مبيّض. تاريخ دمشق المنسي (دار رياض نجيب الريّيس، بيروت 2015)، 181

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!