أعلام وشخصياتضباط وقادة عسكريون

عارف باشا الإدلبي

مؤسس حزب الأمة الملكي.

 

عارف باشا الإدلبي
عارف باشا الإدلبي

عارف باشا الإدلبي (1886- غير معروف)، ضابط في الجيش العثماني، خدم في الثورة العربية الكبرى وعُيّن وزيراً للبحرية في مملكة الحجاز. كما أسس حزباً سياسياً في سورية في زمن الانتداب الفرنسي، سُمّي بحزب الأمة الملكي، وكان مدعوماً من قبل الشريف حسين بن علي وأولاده.

البداية

ولِد عارف الإدلبي في دمشق ودَرَس في مدرسة أركان الحرب في إسطنبول. تخرج برتبة يوزباشي سنة 1908 وعُيّن مرافقاً عسكرياً للفريق كامل باشا مع بداية الحرب العالمية الأولى. وفي سنة 1915 حارب في معركة جناق قلعة لحماية العاصمة اسطنبول من تقدم قوات الحلفاء.

انشق الإدلبي عن الجيش العثماني وهو برتبة أمير لواء والتحق بالثورة العربية الكبرى عند إطلاقها سنة 1916 وحارب مع الشريف حسين بن علي وأولاده حتى سقوط دمشق بيد الحلفاء في أيلول 1918.

مع الملك فيصل الأول

بايع عارف باشا الإدلبي الأمير فيصل بن الحسين حاكماً عربياً على سورية وعُيّن ضابطاً في الجيش السوري الوليد. كما كُلف الإدلبي بتعريب المنهاج العسكرية في سورية وإنشاء مدرسة حربية، بالتعاون مع وزير الحربية يوسف العظمة. وعند تتويج فيصل ملكاً على البلاد يوم 8 آذار 1920 أصبح الإدلبي قائداً عاماً للدرك في مدينة حلب. ولكنه أجبر على الفرار عند سقوط العهد الفيصلي بعد أربعة أشهر، إثر هزيمة الجيس في معركة ميسلون. حكمت سلطة الانتداب الفرنسي على عارف الإدلبي بالإعدام بسبب قربه من الملك فيصل.

توجه إلى مكة ووضع نفسه تحت تصّرف الشريف حسين مجدداً، فتم تعيينه وزيراً للحربية في مملكة الحجاز. وبعد سقوطها وخلع الشريف حسين عن عرشه عاد الإدلبي إلى سورية ليؤسس حزب سياسي يدعو إلى عودة العرش الهاشمي إلى بلاد الشّام، سُمّي بحزب الأمة الملكي.

حزب الأمة الملكي

ولِد الحزب الجديد سنة 1927 وضم عدداً من ضباط فيصل القدامى، كان أبرزهم الفريق رضا باشا الركابي، رئيس وزراء سورية الأسبق والفريق تحسين باشا الفقير، قائد معركة ميسلون. نادى الحزب بضرورة استعادة العرش الهاشمي وانضمام سورية إلى عصبة الأمم،كما رفض حدود اتفاقية سيايكس بيكو التي فرضت على الشرق الأوسط وعارض استقلال لبنان. حصل الإدلبي على دعم مادي وسياسي من الملك فيصل، الذي كان قد أصبح ملكاً على العراق منذ عام 1921.

وقد رشح الحزب الفريق الركابي في الانتخابات النيابية لعام 1932 وكان يطمح لإيصاله إلى رئاسة الجمهورية السورية. ولكن الركابي فشل في تلك الانتخابات، مما أدى إلى تراجع نفوذ الحزب داخل المجتمع الدمشقي. ثم جاءت وفاة الملك فيصل سنة 1933، لتقضي على ما تبقى من طموحات عارف الإدلبي السياسية.

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!