أعلام وشخصياتسياسيون ورجال دولة

عزت النص

رئيس حكومة سنة 1961.

الرئيس عزت النص
الرئيس عزت النص

عزّت النص (1912-1976)، مُدرس جغرافيا وأستاذ في جامعة دمشق، تولّى وزارة التربية في مطلع عهد الانفصال ثم أصبح رئيساً للحكومة السورية من 21 تشرين الثاني وحتى 23 كانون الأول 1961. وقد أشرفت حكومته على الانتخابات النيابية وعلى تسلّم الرئيس ناظم القدسي الحكم نهاية عام 1961.

البداية

ولِد عزّت النص في دمشق وحصل على إجازة في الأدب من جامعة السوربون في باريس. عاد إلى سورية والتحق بوزارة المعارف، ليتم تعينه مُديراً لمدرسة التجهيز الأولى بدمشق سنة 1931.

انتقل بعدها إلى تجهيز حمص  وفي سنة 1939 أصبح مُديراً لمدرسة تجهيز البنات في دمشق.

عينه الوزير أحمد الشرباتي مُديراً للتعليم الابتدائي في سورية سنة 1945 ومُفتشاً أولاً في وزارة المعارف. وفي سنة 1948 تم تعينه مُديراً للبعثات الأوروبية في وزارة المعارف، قبل أن يُصبح مديراً للتعليم الثانوي حتى سنة 1952، تاريخ التحاقه بالهيئة التدريسية في جامعة دمشق.(1)

العمل السياسي

انتُدب النص إلى رئاسة الجمهورية في أذار 1955، سكرتيراً خاصاً للرئيس هاشم الأتاسي.(2) من هنا تعرّف على الطبقة السياسية والعسكرية، ولكنه رفض العمل في السياسة وعاد إلى عمله فب جامعة دمشق عند انتهاء ولاية الرئيس الأتاسي في أيلول 1955.

خلال السنوات 1955-1961 كان عزّت النص رئيساً لقسم الجغرافيا في معهد المُعلمين ومدرساً لمادة الجغرافيا البشرية في جامعة دمشق، كما تم انتخابه عضواً في مجلس الآثار. وقد ظلّ يعمل في التعليم حتى 29 أيلول 1961 عندما اختاره الدكتور مأمون الكزبري ليكون وزيراً للتربية في أول حكومة شُكّلت في عهد الانفصال، بعد الانقلاب العسكري الذي أطاح بجمهورية الوحدة مع مصر.

حكومة النص (تشرين الثاني – كانون الأول 1961) 

بعد استقالة حكومة الكزبري في تشرين نهاية تشرين الثاني من العام 1961، وقع الاختيار على عزّت النص ليكون رئيساً للوزراء، بدعم وتذكية من مهندس انقلاب الانفصال العقيد عبد الكريم النحلاوي. شكّل الرئيس النص حكومته الأولى في 21 تشرين الثاني 1961، للاشراف على الانتخابات النيابية الأولى في مرحلة الانفصال وهو أول رئيس وزراء من التكنوقراط.

جميع وزراء حكومة النص كانوا من المستقلين، غير المُنتمين إلى أي حزب من الأحزاب السياسية. فقد جاء بعميد كلية الحقوق الدكتور أحمد السمّان إلى وزارة التربية وعيّن المصرفي نعمان الأزهري وزيراً للمالية والتموين، مع السماح له بالاستمرار في عمله كمدير لبنك الشرق العربي.(3)

أشرفت حكومة النص على الانتخابات النيابية في 1 كانون الأول 1961، وفي عهدها تم الاستفتاء على الدستور. وكانت آخر مهامها مرافقة الدكتور ناظم القدسي إلى مجلس النواب لإلقاء القسم بعد انتخابه رئيساً للجمهورية في 14 كانون الأول 1961. بعدها بتسعة أيام قدّم عزتّ النص استقالة حكومته يوم 23 كانون الأول 1961 وعاد لعمله في جامعة دمشق.

نظراً لحياده المُطلق وابتعاده عن أي نشاط سياسي، لم يُضع اسم عزّت النص على قائمة رؤساء الحكومات المُعاقبين التي صدرت عن مجلس قيادة الثورة بعد انقلاب 8 آذار 1963. وكانت هذه القائمة قد ضمّت جميع الشخصيات التي تولّت مناصب سياسية في عهد الانفصال، مثل مأمون الكزبري وخالد العظم.

مؤلفاته

وضع عزّت النص مجموعة من كتب علمية في حياته، كان من ضمنها “تاريخ العرب والشرق” لطلاب شهادة الدراسة المتوسطة، و”جغرافيا بلاد العرب وأفريقيا” لطلاب الشهادة المتوسطة، و”الجغرافيا العامة” لطلاب الصف العاشر، و”سكان الأرض” لطلاب جامعة دمشق.

ومن مؤلفاته كتاب “أحاديث عن المجتمع السوري” و”أحوال السكان في العالم العربي” (القاهرة 1955) و”الوطن العربي: الاتجاه السياسي والملامح الاقتصادية” (دمشق 1959).

الوفاة

توفي الدكتور عزت النص في دمشق عن عمر ناهز 64 عاماً سنة 1976.

 

المصدر
1. جورج فارس. من هم في العالم العربي (دمشق 1957)، 6212. نفس المصدر3. نعمان الأزهري. هذه تجربتي: نصف قرن من العمل المصرفي (دار النهار، بيروت 2008)، 52

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!