مباني تاريخية

بلدية دمشق

بلدية مدينة دمشق في ساحة المرجة.

دار البدية.
دار البدية.

دار البدلية، كان في الجهة الغربية من ساحة المرجة بدمشق، حيث مركز المدينة الإداري والخدمي، فوق أرض تعود ملكيتها لآل الشرباتي.

شيّد البناء في تسعينيات القرن التاسع عشر وأزيل في نهاية خمسينيات القرن العشرين، أيام الوحدة السورية المصرية. فيه نحي الأمير محمّد سعيد الجزائري عن قرسي الحكم في دمشق وفيه توّج الامير فيصل بن الحسين ملكاً دستورياً على سورية في 8 آذار 1920.

البداية

بدأ بناؤه وانتهي في عهد الوالي حسين رفيق باشا (1896-1897)، كما جاء في دراسة للباحث عمرو الملّاح،  ولم يكن ذلك في عهد الوالي حسين ناظم باشا، كما ورد في العديد من الكتب والدراسات التاريخية. كان البناء مؤلف من طبقتين، وله اسقف مائلة تتوسطها نجمة وهلال، أو شعار الدولة العثمانية.

الأحداث التاريخية

شهد هذا البناء أحداث تاريخية هامة وفيه اجتمع الكولونيل لورانس (لورانس العرب) مع حاكم مدينة دمشق الأمير محمّد سعيد الجزائري وطلب منه التخلي عن الحكم من أجل الأمير فيصل بن الحسين، نجل الشريف حسين بن علي قائد الثورة العربية الكبرى، يوم 26 أيلول 1918. وفي هذا البناء اجتمع الأمير فيصل مع أعيان المدينة عند دخوله دمشق في 1 تشرين الأول 1918، معلناً تحريرها من الحكم العثماني. وأخيراً فيه بايع السوريون الأمير فيصل ملكاً عليهم يوم 8 آذار 1920.

كان البناء مقراً لرئيس بلدية دمشق محمّد فوزي باشا العظم من سنة 1898 وحتى عام 1900، وتبعه في المنصب محمد أفندي الخوجة ثم أحمد بك أجليقين (1909-1910) وخليل باشا العظم (1910) وغالب بك الزالق (1911).  وفي عهد الملك فيصل، أصبح البناء مقرّاً لمحافظة مدينة دمشق الممتازة، فعمل فيه علاء الدين الدروبي قبل أن يصبح رئيساً للحكومة السورية ثم حمدي الجلّاد قبل ان يكون قائداً لشرطة دمشق.

النهاية

وقد أزيل البناء البلدية عند تنظيم المنطقة نهاية الخمسينيات وظهر في مكانه بناء طابقي كبير، عُرف ببرج الشرباتي.(1)

 

المصدر
1. قتيبة الشهابي. ساحة المرجة ومجاوراتها (دمشق عاصمة الثقافة العربية، 2008)، 61

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!