أحياء ومناطق

الربوة

منتزه طبيعي في دمشق.

الربوة.
الربوة.

الربوة، خانق طبيعي ومنتزه بين سفح جبل قاسيون الغربي وسفح جبل المزة الشرقي، إلى الغرب من سهل دمشق. كانت منطقة الربوة وما تزال مقصداً للمتنزهين لما تميّزت به من غنى في المياه، حيث يمر فيها نهر بردى وفروعه ثورا ويزيد في سفح جبل قاسيون، وبانياس والمزّاوي والداراني في سفح جبل المزة، وبردى في الوادي بين هذا وذاك. سمّي جبل قاسيون في هذا الموقع بجبل الجنّك أما سفح جبل المزة فيعرف بجبل الدف، لكثرة ما كان فيه من دفوف مزروعة بالزعفران.

تاريخ المنطة

أحرقت منطقة الربوة خلال حصار الصليبيين لمدينة دمشق سنة 1148 وأكمل الجيش الانكشاري على ما تبقى منها في القرنين الحادي عشر والثاني عشر للهجرة. ولم يبقى من أثارها اليوم سوى كتابة فاطمية منقوشة على بقايا صخرة المنشار العائدة إلى زمن خلافة المنتصر بالله الفاطمي. وقد تحولت اليوم إلى تجمع مقاهي ومطاعم وفيها قصرالأمير محمّد سعيد الجزائري، حاكم دمشق في الفترة الانتقالية بين خروج العثمانيين ودخول القوات العربية في أيلول 1918.

وصف الربوة

ولقد وصف الرحالة القدامى الذين زاروا دمشق منطقة الربوة بأبهى الأوصاف، وقال فيها ابن بطوطة: “من أجمل مناظر الدنيا ومنتزهاتها، وبها القصور المشيّدة والمباني الشريفة والبساتين البديعية.” وقال فيها ابن طولون الصالحي: “الربوة أعظم منتزهات دمشق، كان بها أربعة مساجد ومدرسة، وكثير من القصور والأبنية على طرفي واديها.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!