أعلام وشخصياتضباط وقادة عسكريون

جميل زكريا

ضابط في معركة ميسلون سنة 1920.

جميل زكريا
جميل زكريا

جميل زكريا (1879-1932)، ضابط سوري من دمشق، خدم في الجيش العثماني وبعدها في الجيش السوري، كما شارك في معركة ميسلون مع وزير الحربية يوسف العظمة سنة 1920.

البداية

ولد جميل أنور زكريا في دمشق ودَرَس في الكلية الحربية في إسطنبول. تخرج ضابطاً خيّالاً والتحق بالجيش العثماني، ليُشارك في الحرب العثمانية اليونانية سنة 1897 قبل نقله مرافقاً عسكرياً للجنرال يحيى حياتي بك سنة 1908.

وبعد وصول جمعية الاتحاد والترقي إلى الحكم في إسطنبول، أصبح مرافقاً لجمال باشا، قائد الجيش العثماني الرابع، ولكن عمله معه لم يستمر طويلاً بسبب مواقف زكريا المؤيدة لحركة التحرر العربية ورفضه لسياسة التتريك التي كان الاتحاديون قد أتبعوها بعد وصولهم إلى الحكم منذ عام 1908.

في العهد الفيصلي

بعد سقوط الحكم العثماني في سورية نهاية الحرب العالمية الأولى سنة 1918 عاد جميل زكريا إلى دمشق والتحق الجيش السوري، واضعاً نفسه تحت تصرف الأمير فيصل بن الحسين، حاكم سورية الجديد. عمل مُدرّساً في مدرسة الفروسية التابعة للجيش الفيصلي، وشارك في معركة ميسلون مع وزير الحربية يوسف العظمة يوم 24 تموز 1920، لمقاومة الجيش الفرنسي المتقدم نحو العاصمة دمشق لاحتلالها بالكامل.

استشهد يوسف العظمة يومها وأصيب جميل زكريا بجروح بالغة. تم نقله إلى مستشفى الغربا (مشفى جامعة دمشق) ليُشاهد من على شرفتها دخول القوات الفرنسية دمشق صباح يوم 25 تموز 1920 وفرض الانتداب الفرنسي على سورية. وقد احتفظ زكريا بالرصاصات التي أخرجت من جسده في المستشفى، التي ظلّت ضمن مقتنيات ابنه المؤرخ والفنان التشكيلي عاصم زكريا حتى وفاته بدمشق سنة 2020.

في زمن الانتداب الفرنسي

في مطلع عهد الانتداب تم حلّ الجيش السوري وتولّت فرنسا شؤون سورية الدفاعية والعسكرية. وفي سنة 1921 عُيّن جميل زكريا رئيساً لقضاء مدينة حمص العسكري، ليخدم فترة وجيزة قبل استقالته من المنصب والتفرغ لدراسة الحقوق في جامعة دمشق. وبعد تخرجه عمل في المحاماة حتى وفاته سنة 1934.(1)

المصدر
1. عزة علي آقبيق. أعلام في ذاكرة الشّام (دمشق 2020)، 81-82

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!