أدباءأعلام وشخصيات

أنيس سلّوم

نائب رئيس مجمع اللغة العربية بدمشق (1923-1926)

أنيس سلّوم
أنيس سلّوم

أنيس بن ناصيف سلّوم (1862- 10 كانون الأول 1931)، أديب ومُدرس وواعظ سوري من حمص وأحد مؤسسي مجمع اللغة العربية بدمشق ومن الآباء المؤسسين لديوان المعارف. وهو ابن عم الشاعر رفيق سلّوم، أحد شهداء 6 أيار 1916.

البداية

ولِد أنيس سلّوم في مدينة حمص وعاش طفولته في حماة حيث كان والده ناصيف سلّوم واعظ الكنيسة الإنجيلية هناك. دَرَس في مدرسة غُبيّة في جبل لبنان وعند تخرجه سنة 1866، عاد إلى حماة  لتعلّم اللغة الإنجليزية. حاول إكمال دراسته الجامعية بالكلية السورية البروتستانتية، ولكن وفاة والده المبكر منعه من ذلك حيث تولّى مهام الكنيسة الإنجيلية خلفاً لأبيه وتعمّق في علم اللاهوت. أسس مدرسة ابتدائية في حماة وعمل مدرساً فيها لغاية انتقاله إلى دمشق وتعيينه واعظاً في الكنيسة الإنجيلية سنة 1898.

النشاط السياسي

انتخب سنة 1909 عضواً عن لواء حماة للمجلس العمومي في ولاية سورية، وعمل مع ابن عمه رفيق سلّوم، نائب رئيس المنتدى الأدبي في تنظيم الأمسيات الشعرية والحلقات الأدبية التي كثر فيها الانتقاد للدولة العثمانية. وعند اعتقال رفيق سلّوم وإعدامه سنة 1916 نفي أنيس سلّوم إلى بلدة توقات بولاية سيواس بأمر من جمال باشا، قائد الجيش الرابع، ومنع من الكتابة والخطابة. عاد إلى دمشق عشية انسحاب الجيش العثمانية سنة 1918 وبايع الأمير فيصل بن الحسين ملكاً عربياً على سورية. عينه رئيس الحكومة رضا الركابي في السراي الكبير، مسؤولاً عن تعريب المراسلات الحكومية والتأكد من سلامة لغتها العربية.

في مجمع اللغة العربية

شارك أنيس سلّوم في تأسيس الشعبة الأولى للترجمة والتأليف التي تحولت بتاريخ 12 شباط 1919 إلى ديوان المعارف. وكان أحد مؤسسي مجمع اللغة العربية في 30 تموز 1919 وانتخب نائباً لرئيسه محمد كرد علي. ألقى سلّوم في ردهة المجمع خمس عشرة محاضرة، منها:

  • العلم (1921)
  • العمل بالعلم (1921)
  • الكتب والمطالعة (1922)
  • من لا يكرم نفسه لا يكرم (1923م)
  • لكل امرئ من دهره ما تعودا (1923)
  • تعزيز اللغة العربية (1923)
  • الإرادة القوية (1923)
  • الحياة السعيدة (1924)
  • الحياة الاجتماعية (1924)
  • أسباب الفقر وعلاجه (1925)

مؤلفاته

ألف بضعة كتب مختصرة في الصرف والنحو والبيان والمنطق، وله موجز في علم الاجتماع، وآخر في علم النفس، وغيره في علم الاقتصاد، وأكثرها فُقِدَ خلال نفيه إلى الأناضول. ونشر في مجلة المجمع 17 مقالًا في المدة 1922-1925، ضمَّن بعضها فوائد لغوية وعرَّف في سائرها بعشرة كتب.

الوفاة

أصيب أنيس سلوم بداء تصلب الشرايين، أوقفه عن العمل وأقعده في داره منذ سنة 1926، وتوفي إثر نزيف دماغي أصابه يوم 10 كانون الأول 1931.

 

المصدر
1. مروان البواب. أعلام مجمع اللغة العربية بدمشق في مئة عام 1919-2019 (مجمع اللغة العربية، دمشق 2019)، 28-30

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: المحتوى محمي !