حكوماتحكومات ما بعد الاستقلال

حكومة معروف الدواليبي الثانية والأخيرة

(22 كانون الأول 1961 - 27 آذار 1961)

الرئيس الدكتور معروف الدواليبي
الرئيس الدكتور معروف الدواليبي

حكومة الدكتور معروف الدواليبي الثانية والأخيرة، جاءت بتكليف من رئيس الجمهورية ناظم القدسي يوم 22 كانون الأول 1961 واستمرت بالعمل لغاية 27 آذار 1961. وكانت حكومة الدواليبي الأولى قد شُكلت قبل عشر سنوات في تشرين الثاني 1951، وقد سقطت يومها بسبب الانقلاب العسكري الذي قاده أديب الشيشكلي. أمّا حكومته الثانية فقد سقطت عندما قام العقيد عبد الكريم النحلاوي بانقلاب عسكري جديد في آذار 1961.

التشكيلة الوزارية

حاولت هذه الحكومة عن طريق مجلس النواب إلغاء بعض القرارات الاشتراكية التي صدرت في زمن الوحدة، ومنها قرار التأميم، ولكنها واجهت مظاهرات عارمة في دمشق، استدعت تدخلاً سريعاً من وزير الداخلية أحمد قنبر وأدّت إلى تراجع الرئيس الدواليبي عن قراره. وقد شنّت إذاعة صوت العرب هجوماً عنيفاً على حكومة الدواليبي ووصفته بالحليف للغرب ولجماعة الإخوان المسلمين. قام ثلاث ضباط بزيارة القاهرة واجتمعوا بالرئيس جمال عبد الناصر دون علم معروف الدواليبي، بهدف ترتيب الأمور لعودة الوحدة عبر انقلاب عسكري. وفي الساعات الأولى من فجر 28 آذار 1962 وقع انقلاب جديد بدمشق، بقيادة العقيد عبد الكريم النحلاوي، الذي أمر باعتقال رئيس الجمهورية ناظم القدسي ورئيس الحكومة معروف الدواليبي، مع عدد من الوزراء الحاليين والسابقين. استلم الجيش السلطة التنفيذية في البلاد وأعلنت الأحكام العرفية، ولكن عصياناً حدث في عدد من المدن، حيث انتفض بعض الضباط في وجه النحلاوي ورفاقه. وقد عارض قائد الجيش عبد الكريم زهر الدين انقلاب النحلاوي ودعا إلى مؤتمر في حمص يوم 1 نيسان 1962، بقيادة اللواء وديع مقعبري، تقرر فيه إطلاق سراح رئيس الجمهورية ورئيس الحكومة، واستعادة الشرعية الدستورية بعد نفي النحلاوي خارج البلاد. وقد أبعد النحلاوي بالفعل في 3 نيسان 1962 وبعدها بتسعة أيام، عاد ناظم القدسي إلى القصر الجمهوري. أمّا معروف الدواليبي، فقد أجبر على تقديم استقالة حكومته.

معلومات عامة

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!