ممثلون

لينا الباتع

ممثلة سورية

لينا الباتع (22 تشرين الثاني 1944)، ممثلة من أصول فلسطينية من مواليد دمشق، شاركت بالعديد من الأعمال التلفزيونية والسينمائية والمسرحية، بالإضافة للأعمال الإذاعية. من أشهر أفلامها عشاق على الطريق، وحب وكراتيه، وبستان الموت.

كرمت لينا الباتع في العديد من المهرجانات العربية، منها مهرجان دمشق السينمائي الدولي ومهرجان القاهرة السينمائي الدولي. وهي عضو في نقابة الفنانين السوريين منذ العام 1968.

البداية

درست لينا الباتع في مدرسة اللاييك ثم الفرنسيسكان بدمشق، دخلت كلية التجارة في جامعة دمشق لمدة عامين ولم تكمل الدراسة، وفي أواخر 1963 بدأت لينا باتع بتسجيل إعلانات للمؤسسة العربية للإعلان؛ ومنها للإذاعة، ومن ثم تعرفت على رفيق الصبان في مقر المؤسسة في شارع الفردوس، حيث دعاها للانضمام لفرقة الفنون الدرامية التابعة آنذاك لوزارة الاعلام والتي أسسها مع نفس مجموعته من ندوة الفكر والفن، ثم دمجت مع المسرح القومي 1966، ودعاها لمشاهدة بروفات مسرحية السلطان الحائر، ثم دعا والدتها من بعد لمشاهدة الفرقة، التي كان كل أعضائها من المسرح الجامعي.

وافقتُ، وكنتُ أحببتُ لعبة المسرح، كنتُ أعرف المسرح عن طريق القراءة في المدرسة في مقررات الأدب في مدرسة الفرنسيسكان

مسيرتها المهنية

بسرعة دخلت لينا باتع عالم الإذاعة والتلفزيون والمسرح معاً، واستمر المشوار من 1964 إلى عام 2004، انضمت فرقة الفنون الدرامية الى المسرح القومي، ثم حاولت مع مجموعة من الفنانين التعاون مع الكاتب المسرحي سعد الله ونوس، ولم تكمل المشوار، ثم أنشأت المجموعة فرقة مع علاء الدين كوكش، وفيصل الياسري، ومن ثم مع مسرح الجيرك بإشراف دريد لحام.

وفيما يخصّ السينما وعلاقتها بها فكانت البداية مع المخرج محمد شاهين، أما التلفزيون فبدأت مع المخرج سليم قطاية في أعمال (راكبو البحار، وسهيل الصغير، وأبنائي جميعاً)، واستمرت المسيرة بين الأردن ولبنان ودبي، في أعمال كثيرة ومتنوعة بين الفصحى والعامية والبدوي. كما شاركت ببرامج الأستاذ ياسر المالح (أبجد هوز، وجدار الزمان، وفرسان الهوى)

أما المرحلة الثانية من حياتها فهي الانتقال إلى الكويت والعمل بالبرنامج التوعوي “سلامتك” والإذاعة والتلفزيون وأعمال الدوبلاج حتى 1985، ثم عادت لدمشق وعملت مع المسرح الفلسطيني، من 1986 وحتى 1991 في الأعمال التالية: ثورة الزنج للشاعر الفلسطيني معين بسيسو، رقصة العلم، وأعراس، الاغتصاب تأليف سعد الله ونوس، وكلها من إخراج المخرج العراقي جواد الأسدي. 

ختمت مسيرتها الفنية بمسلسل عصي الدمع مع المخرج حاتم علي، وبمسرحية تخاريف للمخرج ماهر صليبي. حيث اعتزلت بسبب إصابتها بديسك بالعامود الفقري.

حياتها الشخصية

لينا باتع من أب فلسطيني يدعى موسى باتع، وأم سورية حيث قدمت أسرتها من يافا إلى دمشق قبل النكبة، تزوجت من المخرج العراقي فيصل الياسري إبان إقامته في دمشق، ولديها منه بنت واحدة تدعى جمانة الياسري التي درست النقد الأدبي، ثم سافرت إلى باريس لدراسة الماجستير وهي ناشطة ثقافية تعمل في المؤسسات الثقافية غير الربحية والكتابة والترجمة.

شقيقتها ميساء باتع هي أول مذيعة في التلفزيون السوري، وشقيقتها الثانية بانة الباتع مخرجة تلفزيونية عملت في الكويت مخرجة أفلام تسجيلية ومخرجة في مؤسسة الإنتاج البرامجي المشترك، أما شقيقتها الثالثة فهي متزوجة من الفنان توفيق العشا.

أعمالها

في التلفزيون
في السينما
في المسرح
  • العنب الحامض (1967 – إخراج علي عقلة عرسان)
  • الأعماق
  • الاغتصاب (إخراج جواد الأسدي)
  • ثورة الزنج (إخراج جواد الأسدي)
  • طرطوف
  • البيت الصاخب
  • تلميذ الشيطان
  • الخاطبة
  • عرس الدم
  • جزيرة الله
  • حكايا حب
  • مغامرة رأس المملوك جابر
  • فرح الشوك
  • لا تسامحونا
  • السبيل
  • الفلسطينيات
  • العائلة توت
  • أعراس (إخراج جواد الأسدي)
  • رقصة العلم (إخراج جواد الأسدي)
  • تخاريف (إخراج ماهر صليبي)

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: المحتوى محمي !