مخرجونممثلون

مظهر الحكيم

مخرج ومنتج سوري

مظهر الحكيم (19 أيار 1942) ممثل ومخرج سوري من دمشق، عمل في التأليف والإنتاج وهو من رواد التلفزيون العربي السوري. اشتهر بمسلسل مغامرة الأميرة الشماء مع المخرج علاء الدين كوكش سنة 1978 وفي المسلسل الإذاعي حكم العدالة، وكانت أولى تجاربه الإخراجية المسلسل البدوي السعودي حزم الضامي سنة 1992. أسس مؤسسة خاصة للإنتاج والتوزيع الفني ليجمع بين جوانب الفن كافة وفي أرشيفه أكثر من 50 عملاً، منها خمسة عشر مسلسلاً قام بإخراجها وعشرة أعمال قام بكتابتها وإنتاجها.

البداية

ولِدَ مظهر الحكيم في حي العمارة بدمشق لأسرة متوسطة الحال ودرس في مدارس دمشق الحكومية. عمل منذ صغره في مهن مختلفة منها النجارة وبيع الفلافل وفي ميكانيك السيارات، ووقف على خشبة المسرح وهو في الصف الرابع الابتدائي ليقدم مسرحية “شعب لن يموت” عن فلسطين ومعاناة شعبها في ظلّ الاحتلال الإسرائيلي.

مسيرته

امتهن التمثيل في مرحلة الشباب المبكر وكانت أولى مشاركاته في فيلم الجكوار السوداء مع المخرج اللبناني محمد سلمان سنة 1965، يوم كان الحكيم في السادسة عشرة من عمره، قبل مشاركته في المسلسل الكوميدي الشهير حمام الهنا، مع دريد لحام ونهاد قلعي سنة 1967. تنوعت أعماله من يومها، بين التمثيل والإخراج والتأليف، ومن أهمها مسلسل ابتسامة على شفاه جافة (1993)، ومسلسل سباق للزواج (2000)، ومسلسل أيام اللولو بجزأيه (2000-2001). أسس شركة الحكيم للإنتاج والتوزيع الفني وأول عمل لها كان بعنوان “سهرة المهر” سنة 1991.

عَمِلَ في الإذاعة كممثل وكاتب ومخرج في دائرة التمثيليات الإذاعية، وكانت أعماله خارجة عن المألوف حيث قدم للمستمعين في التمثيلية الصوتية شخصية العجوز الأحدب وشخصية الخرساء. الكثير من الشخصيات التي ألفها مظهر الحكيم لإذاعة دمشق كانت مركبة في ظل عدم توفر الصورة، حتى أنه فضل استخدام الأدوات الحقيقية لإصدار الأصوات بدلاً من المؤثرات الصوتية الإلكترونية الجاهزة. وأول عمل إذاعي له كان برنامج الريف مع محمد شاهين وراشد الزعبي، وأشهرها كان مسلسل الإذاعي حكم العدالة الذي شارك في عدد كبير من حلقاته.

وفي مجال الصحافة والإعلام، عمل مديراً لمحطة فضائية في بيروت، ومقدماً لبرامج عدة في لبنان وسورية منها أنا والطبيعة ولوين رايحين. كتب في الصحافة السورية واللبنانية، وأنتج مسلسل دمى متحركة للأطفال بعنوان مغامرات طارق، والذي حصد أكثر من خمس جوائز.

الجوائز والتكريمات

في لجان التحكيم اختير مظهر الحكيم محكماً للأعمال الدرامية بالمؤتمر الإسلامي الأول في إيران، وعضواً في لجان تحكيم مهرجان القاهرة التاسع للإذاعة والتلفزيون عام 2003. حصد العديد من الجوائز المحلية والعربية والعالمية ومنها عن فيلم كفر قاسم، والجائزة البرونزية عن برنامج الأطفال زينة الدنيا، والجائزة الذهبية الأوروبية للجودة والنوعية 2004 بالإضافة لتكريمات مختلفة في الوطن العربي والولايات المتحدة وكندا وفرنسا.

حياته الشخصية

تزوج مظهر الحكيم من المطربة إنعام الصالح، وله منها ابنتان، أماني ونسرين الحكيم، اللتان سارتا على درب أبيهما في عالم الفن.

أعماله (إخراج)

أعماله التلفزيونية (تمثيل)

أعماله السينمائية (ممثلاً)

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: المحتوى محمي !