أدباءأعلام وشخصيات

أحمد عبيد

مؤسس المكتبة العربية بدمشق

 

أحمد عبيد
أحمد عبيد

أحمد بن محمد حسن عبيد (1893 – 13 آذار 1989)، ناشر ومحقق تاريخي سوري من دمشق، أسس داراّ للنشر في سوق الحميدية، سمّي بالمكتبة العربية، وترأس تحرير مجلّة أنفس النفائس في زمن الحرب العالمية الأولى. عُرف بالتزامه المهني في الأوساط الأدبية، ومن أشهر إصداراته سيرة الخليفة الأموي عمر بن عبد العزيز والطبعة الأولى من كتاب الأعلام للصحفي السوري خير الدين الزركلي، إضافة لروزنامة التقويم الهاشمي التي بدأت سنة 1918 وهي لا تزال تصدر بانتظام في دمشق حتى اليوم. وهو مؤسس فرقة أحمد عبيد المسرحية، أول فرقة فنية بدمشق بعد فرقة أبي خليل القباني في الربع الأخير من القرن التاسع عشر.

البداية الفنية

ولِد أحمد عبيد في دمشق وبدأ حياته فناناً هاوياً سنة 1915 قبل انتقاله إلى عالم الكتابة والنشر. أسس أول فرقة مسرحية في سورية بعد فرقة أبي خليل القباني وحصل على رعاية من الملك فيصل الأول سنة 1919. ضمّت فرقته عدداً من الوجهاء الشباب المولعين بالمسرح، مثل الصيدلاني عبد الوهاب القنواتي، وخلال تجربتها الفنية القصيرة، شاركت فرقة أحمد عبيد في مسرحيات عالمية مثل تاجر البندقية  للكاتب المسرحي الكبير وليام شيكسبير التي عُرضت على مسارح دمشق سنة 1920. ولكن فرقة أحمد عبيد المسرحية لم تستمر طويلاً بسبب تفرّق شمل أعضائها وانشغالهم بهموم الحياة اليومية التي أبعدتهم عن بريق المسرح.

نموذج عن الروزنامة الهاشمية من العام 1919.
نموذج عن الروزنامة الهاشمية من العام 1919.

المكتبة العربية

بعدها أسس أحمد عبيد داراّ للنشر في سوق الحميدية، سمّي بالمكتبة العربية. تحول مقره سريعاً إلى محج للمفكرين والأدباء والشعراء الدمشقيين وأصدر صاحب الدار مجلّة دورية بعنوان “أنفس النفائس.” ومن أشهر ما قامت به المكتبة العربية كان طباعة روزنامة التقويم الهاشمي، التي كانت تحتوي على أبلغ الطرائف والحكم. بدأت الروزنامة بالصدور مطلع العام 1918 وهي مستمرة حتى اليوم، بعد مئة عام ونيف على إصدارها الأول.

عُرف أحمد عبيد بنشاطه الدؤوب في تحقق للمخطوطات الإسلامية، ونشر كتب قيمة عن حياة الخليفة الأموي عمر بن عبد العزيز وسيرة أبو العلاء المعري وأشعار أحمد شوقي وحافظ إبراهيم. ومن أشهر إصدارته كانت الطبعة الأولى من موسوعة الأعلام للصحفي الكبير خير الدين الزركلي، وهو من أهم كتب التراجم في العصر الحديث وكتاب موسوعي للشيخ عبد الغني الدقر، عن أهم مصنفات النحو العربي، صدر سنة 1957. ومن مؤلفات أحمد عبيد كتاب مشاهير شعراء العصر في الأقطار العربية الثلاثة: مصر وسورية والعراق (دمشق 1922).

الوفاة والتكريم

توفي أحمد عبيد في دمشق عن عمر ناهز 96 عاماً في 13 آذار 1989. كتب الصحفي عبد الغني العطري سيرة أحمد عبيد في سلسلة العبقريات وصدرت سنة 2008 دراسة عن حياته في مجلّة الموقف الأدبي بعنوان أحمد عبيد أمين التراث العربي وناشره بدمشق للكاتب محمد عيد الخربوطلي.

 

 

 

المصدر
1. عبد الغني العطري. عبقريات من بلادي (دار البشائر، دمشق 1998)، 227

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: المحتوى محمي !