حكوماتحكومات ما قبل الاستقلال

حكومة حسن الحكيم الأولى

(20 أيلول 1941 - 17 نيسان 1942)

الرئيس حسن الحكيم
الرئيس حسن الحكيم

حكومة حسن الحكيم الأولى، جاءت بتكليف من رئيس الجمهورية تاج الدين الحسني، الذي نُصّب قبل أيام رئيساً للبلاد بقرار من الجنرال شارل ديغول، قائد قوات فرنسا الحرة. شُكّلت حكومة الحكيم الأولى في 20 أيلول 1941، بعد طرد قوات فيشي الموالية لأدولف هتلر عن سورية وتعهد الجنرال ديغول بمنح الشعب السوري استقلالاً تاماً وغير مشروط. وكانت حكومة حسن الحكيم هي أول حكومة في تاريخ سورية الحديث يتم فيها تعيين ممثلين عن جبال العلويين وجبل الدروز في مناصب وزارية، وذلك بعد ضمّ كليهما إلى أراضي الجمهورية السورية ونزع عنهما الحكم الذاتي الذي أعطي سنة 1920 وتم تجديده عام 1939. وقد تم توحيد تلك المناطق بشكل كامل ونهائي في عهد الرئيس تاج الدين الحسني.

التشكيلة الوزارية

في 27 أيلول 1941 أعلنت حكومة الحكيم استقلال سورية عن الانتداب الفرنسي، بناء على تعهدات مسبقة من الجنرال ديغول، الذي زار دمشق بنفسه واستُقبِل استقبالاً حافلاً من قبل الأهالي والنخب السياسية. وصلت برقيات تهنئة من قادة دول العالم، اعترافاً بهذا الاستقلال، كانت أولها من الملك السعودي عبد العزيز آل سعود وملك مصر فاروق الأول، ثم اعترفت باستقلال سورية كل من إنكلترا واليونان وبلجيكا ويوغوسلافيا وتشيكوسلوفاكيا وإيطاليا.

في عهد حسن الحكيم أعيد دمج جبل الدروز وجبل العلويين مع بقية أراضي الجمهورية السورية، ما أنهى حالة الحكم الذاتي القائمة منذ سنة 1920. ولكن الجنرال ديغول قال للرئيس الحكيم إن الجيش الفرنسي لن يغادر الأراضي السورية إلى عند انتهاء الأعمال القتالية في أوروبا. ولكن خلافاً نشب بين رئيس الحكومة ورئيس الجمهورية، حول تدخلات الشيخ تاج المستمرة في عمل مجلس الوزراء، وكانت نتيجته استقالة حسن الحكيم من منصبه يوم 17 نيسان 1942.

معلومات عامة

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!