أعلام وشخصياتحقوقيون وقضاةسياسيون ورجال دولة

فائز الخوري

وزير خارجية سورية (1941-1943)

فايز الخوري
فايز الخوري

فائز الخوري (1895 – 27 حزيران 1959)، سياسي سوري ورجل قانون، كان أحد قادة الكتلة الوطنية وقد تولّى وزارة الخارجية السورية في عدة حكومات خلال الحرب العالمية الثانية. وفي عهد الاستقلال عُيّن وزيراً مفوضاً في موسكو ثمّ سفيراً في واشنطن وبعدها في لندن لغاية عام 1956. كان عميداً لكلية الحقوق في الجامعة السورية ومن أبرز مُشرعي دستور عام 1928، وهو الشقيق الأصغر لفارس الخوري، أحد الآباء المؤسسين للدولة السورية الحديثة.

البداية

ولد فائز الخوري في أسرة مسيحية أصلها من قرية الكفير الواقعة على سفح جبل حرمون. درس القانون في الجامعة الأميركية في بيروت ثمّ في معهد الحقوق في إسطنبول.(1) سيق  إلى الخدمة الإلزامية وخدم في جبهة القوقاز قبل أن يتم إلقاء القبض عليه في 10 كانون الثاني 1916 بتهمة الانتماء إلى المنتدى الأدبي ومعارضة الدولة العثمانية. مثل أمام الديوان الحربي في مدينة عاليه، ولكن السلطات العثمانية أطلقت سراحه نظراً لصغر سنه، بوساطة شقيقه الذي كان كان يومها عضواً في مجلس المبعوثان العثماني.(2)

دستور عام 1928

في مطلع عهد الانتداب الفرنسي، عُيّن فائز الخوري مستشاراً في محكمة النقض ومُدرّساً لمادة القانون الروماني في الجامعة السورية.(3) انتسب إلى الكتلة الوطنية التي كان شقيقه فارس الخوري قد شارك في تأسيسها مع هاشم الأتاسي وفي سنة 1928 فاز بعضوية الجمعية التأسيسية المكلفة بصياغة أول دستور جمهوري في سورية. لعب فائز الخوري دوراً محورياً في صياغة مواد الدستور، والتي خلت من أي ذكر لنظام الانتداب الفرنسي ولم تنص على حقوق فرنسا في سورية.(4) طالبت سلطة الانتداب بحذف أو تعديل المواد الإشكالية ولكنّ الخوري ورفاقه رفضوا الاستجابة. صدر حينها قرار من المفوضية الفرنسية العليا بحلّ الجمعية التأسيسية وتعطيل الدستور إلى أجل غير مسمّى، ليتم فرضه سنة 1930 مع إضافة مادة صريحة حول الانتداب الفرنسي، دون الرجوع إلى المشرعين السوريين.(5)

وزيراً للخارجية 1939-1943

وعندما وصلت الكتلة الوطنية إلى الحكم سنة 1936 انتُخب فائز الخوري نائباً عن دمشق في مجلس النواب، الذي ذهبت رئاسته إلى فارس الخوري. وفي نفس السنة، انتخاب فائز الخوري نقيباً للمحامين.(6) بعد ثلاث سنوات، سمّي الخوري وزيراً للخارجية والمالية في حكومة الرئيس لطفي الحفار يوم 23 شباط 1939، ولكن هذه الوزارة لن تستمر إلّا أسابيع قليلة وعند استقالتها في 5 نيسان 1939 عاد إلى عمله في الجامعة السورية وانتخب عميداً لكلية الحقوق.(7)

وفي منتصف الحرب العالمية الثانية كُلّف حسن الحكيم بتشكيل الحكومة السورية الجديدة، وعُيّن فائز الخوري مجدداً في حقيبة الخارجية، ممثلاً عن الكتلة الوطنية. في عهد هذه الوزارة حصلت سورية على استقلالها من الانتداب الفرنسي، مع الاحتفاظ بقوات فرنسية على الأراضي السورية إلى حين انتهاء العمليات القتالية في أوروبا. بعث الخوري ببرقيات إلى جميع رؤساء وملوك العالم، معلناً استقلال سورية باسم رئيس الجمهورية تاج الدين الحسني، وتم تبادل العلاقات الدبلوماسية مع كلاً من بريطانيا واليونان وإيران ومصر والسعودية والعراق. وقد بقي الخوري في منصبه في حكومة حسني البرازي (نيسان 1942 – كانون الثاني 1943) وحكومة جميل الألشي (كانون الثاني – آذار 1943).

سفيراً في واشنطن 1946-1952

وفي 17 آب 1943، انتخب شكري القوتلي رئيساً للجمهورية وأعيد انتخاب فارس الخوري رئيسا لمجلس النواب. قام القوتلي بتعيين فائز الخوري وزيراً مفوضاً في موسكو لغاية جلاء الفرنسيين عن سورية 1946، حيث صدر مرسوم بتسميته سفيراً إلى الولايات المتحدة الأمريكية وعضواً في وفد سورية الدائم إلى الأمم المتحدة (الذي كان برئاسة فارس الخوري منذ سنة 1945). التقي السفير الخوري بالرئيس الأمريكي هاري ترومان وقدّم اعتراضاً رسمياً إلى وزارة الخارجية الأمريكية على قرار تقسيم فلسطين الصادر عن الجمعية العامة للأمم المتحدة سنة 1947.(8)

الأخوين فارس وفائز الخوري في الأمم المتحدة سنة 1945.
الأخوين فارس وفائز الخوري في الأمم المتحدة سنة 1945.

سفيراً في لندن 1952-1956

بقي الخوري في واشنطن حتى سنة 1952، ولم تطله التسريحات التعسفية التي حصلت في دمشق خلال مرحلة الانقلابات العسكرية. عينة رئيس الدولة اللواء فوزي سلو سفيراً في لندن سنة 1952، وبقي في منصبه لغاية تشرين الثاني 1956، عندما قطعت العلاقات الدبلوماسية بين سورية وبريطانيا بسبب العدوان الثلاثي على مصر. استدعى فائز الخوري إلى دمشق واعتزل العمل السياسي عند قيام الوحدة السورية المصرية سنة 1958.

الوفاة

توفي فائز الخوري في دمشق عن عمر ناهز 65 عاماً يوم 27 حزيران 1959، وكتب فارس الخوري في يومياته معلّقاً بحزن: “موت فائز…واأسفاه.”

المناصب

وزيراً للخارجية (23 شباط – 6 نيسان 1939)
وزيراً للخارجية (20 أيلول 1941 – 24 آذار 1943)
سفير في واشنطن (1946-1952)

 

المصدر
1. كوليت خوري. أوراق فارس الخوري، الجزء الأول (دمشق 1989)، 842. نفس المصدر، 1433. حنا خبّاز وجورج حداد. فارس الخوري: حياته وعصره (دمشق 1952)، 2304. فيليب خوري. سورية والإنتداب الفرنسي (باللغة الإنكليزية - جامعة برينستون 1987)، 2305. نفس المصدر، 3406. سامي مروان مبيّض. فولاذ وحرير (باللغة الإنكليزية – دار كيون، الولايات المتحدة 2005)، 414-4157. نفس المصدر8. نفس المصدر

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!