سياسيون ورجال دولة

فيصل العسلي

مؤسس الحزب التعاوني الاشتراكي (1940-1958)

فيصل العسلي
فيصل العسلي

فيصل بن حكمت العسلي (1918-2015)، سياسي سوري من دمشق أسس الحزب التعاوني الاشتراكي سنة 1940 وترأسه لغاية عام 1958.

البداية

ولد فيصل العسلي بدمشق وكان والده حكمت العسلي أحد المجاهدين في الثورة السورية الكبرى واستشهد في معارك الجولان ضد الجيش الفرنسي. درس القانون في الجامعة السورية وبدأ حياته المهنية مفتشاً في مصلحة الحبوب وقاضياً للصلح في قضاء الزبداني ثم مستنطقاً بدمشق. أسس سنة 1940 الحزب التعاوني الاشتراكي الذي دعا إلى محاربة الانتداب الفرنسي وتوحيد الدول العربية وتحريرها من الهيمنة الأجنبية، مع إقامة حكم اشتراكي في سورية يردم الهوية الكبيرة بين ملاكي الأراضي والفلاحين.

الحياة السياسية

أيد العسلي وحزبه انتخاب شكري القوتلي رئيساً للجمهورية سنة 1943 ووقف معه حتى جلاء القوات الفرنسية عن سورية عام 1946. انتخب العسلي نائباً عن الزبداني في انتخابات عام 1947 وصوت لصالح تعديل الدستور للسماح للقوتلي بولاية رئاسية ثانية. وعند اندلاع حرب فلسطين في أيار 1948 اتخذ العسلي موقفاً عنيفاً من قائد الجيش حسني الزعيم واتهمه بالفساد وطالب بإحالته إلى القضاء العسكري. دعا الزعيم بعض الضباط إلى اجتماع في مدينة القنيطرة ونظموا معروضاً ضد العسلي وطالبوه بوقف حملته التحريضية وهددوه أيضاً باللجوء إلى القضاء. ولكن القوتلي رفض استلام معروضهم وحولهم على وزير الدفاع خالد العظم الذي تعامل معهم بخفة واستهزاء.

مرحلة الانقلابات العسكرية

في الساعات الأولى من انقلاب حسني الزعيم على شكري القوتلي يوم 29 آذار 1949 أمر باعتقال العسلي ونقله مكبلاً مهاناً إلى سجن المزة. ختمت مكاتب الحزب التعاوني الاشتراكي بالشمع الأحمر واعتقل ثلاثين عضواً من أنصاره. وبعد سقوط الزعيم ومقتله في 14 آب 1949 استعاد العسلي رخصة حزبه وعاود نشاطه السياسي وانتخب نائباً عن دمشق دون المشاركة في أي من الحكومات المتعاقبة على البلاد. عارض حكم أديب الشيشكلي العسكري سنة 1953 ونفي إلى لبنان، مع صدور قرار جديد بحظر نشاط حزبه في سورية.

العودة إلى المجلس النيابي

عاد العسلي إلى سورية مع سقوط حكم الشيشكلي سنة 1954 وانتخب نائباً عن دمشق في المجلس النيابي. أيد الوحدة السورية المصرية عند قيامها ونزولاً عند رغبة الرئيس جمال عبد الناصر بحل جميل الأحزاب السياسي في سورية، اتخذ قراراً بإنهاء نشاط الحزب التعاوني الاشتراكي.

السنوات الأخيرة والوفاة

غادر فيصل العسلي دمشق بعد وصول حزب البعث إلى الحكم سنة 1963 وعمل مستشاراً قانونياً في وزارة الداخلية السعودية في الرياض قبل أن يختاره الملك فيصل بن عبد العزيز معتمداً له في أوروبا ومشرفاً على القصور الملكية السعودية في فرنسا وإسبانيا وإيطاليا. عاش سنواته الأخيرة في مدينة جنيف السويسرية وفيها توفي عن عمر ناهز 98 عاماً سنة 2015.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: المحتوى محمي !