حكوماتحكومات ما قبل الاستقلال

حكومة تاج الدين الحسني الرابعة والأخيرة

(17 آذار 1934 - 24 شباط 1936)

 

الرئيس تاج الدين الحسني
الرئيس تاج الدين الحسني

حكومة الشيخ تاج الدين الحسني الرابعة الأخيرة، جاءت بتكليف من المفوض السامي الفرنسي هنري دي مارتيل بعد إقالة حكومة حقي العظم، وصادق عليها رئيس الجمهورية محمد علي العابد يوم 17 آذار 1934.

التشكيلة الوزارية

عانت الحكومة الجديدة من معارضة شرسة من الكتلة الوطنية، التي أغلقت أسواق دمشق احتجاجاً على تكليف الشيخ تاج برئاسة الوزراء. وعندما زار حلب برفقة رئيس الجمهورية قام زعماء الكتلة بشلّ حركة التجارة في المدينة ومنعهم من الصلاة في الجامع الكبير، قبل طردهم بالبيض الفاسد والهتافات المناهضة لفرنسا.

وفي 21 تشرين الثاني 1935 توفي زعيم حلب إبراهيم هنانو، وهو من أبرز قادة الكتلة الوطنية، وخرجت له جنازة كبيرة رُفع خلالها شعارات تنادي بسقوط الشيخ تاج واستقالة الرئيس العابد. أطلقت سلطة الانتداب الفرنسي حملة اعتقالات واسعة في حلب، وأمرت بتفتيش منزل هنانو ومصادرة ما فيه من وثائق، فخرجت مظاهرة أكبر وأوسع، تم قمعها بقوة السلاح. وفي 21 كانون الثاني 1936، اعتقلت سلطة الانتداب نائب دمشق فخري البارودي، المتهم بالوقوف خلف مظاهرات الشمال، ما أشعل إضراباً عاماً في المدن السورية كافة، كانت نتيجته إقالة حكومة الشيخ تاج في 24 شباط 1936 ودعوة هاشم الأتاسي إلى بيروت للتفاوض على إنهاء الإضراب الستيني، مقابل سفر وفد رفيع من الكتلة الوطنية إلى باريس لمناقشة مستقل الانتداب الفرنسي في سورية.

ومن الأحداث التي شهدتها هذه الحكومة:

معلومات عامة

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!