أعلام وشخصياتصحفيون

نشأت التغلبي

مؤسس مجلة عصا الجنة ومدير إذاعة دمشق سنة 1949

نشأت التغلبي
نشأت التغلبي

نشأت التغلبي (1914-1995)، إعلامي سوري من دمشق وثاني مدير لأول إذاعة محليّة في زمن الانتداب الفرنسي سنة 1942، التي سبقت إذاعة دمشق الرسمية بقرابة الخمس سنوات. ترأس تحرير مجلّة الجندي وشارك في تأسيس جريدة الأحبار وأطلق مجلة أسبوعية خاصة به بعنوان “عصا الجنة،” قبل تعيينه مديراً للإذاعة الحكومية في عهد حسني الزعيم سنة 1949.

البداية

ولد نشأت التغلبي في دمشق وكان الدفعة الأولى التي تخرجت من مدرسة اللايك. بدأ حياته المهنية في جريدة الجزيرة التي كان يصدرها رجل الأعمال محمد رفيق الكزبري وانتقل بعدها إلى صحيفة القبس وعُيّن مديراً للتحرير. وفي عام 1931 كانت له تجربة فنية قصيرة كممثل هاوي في ثاني فيلم سينمائي أنتخ في سورية، تحت سماء دمشق مع المخرج إسماعيل أنزور.

في عام 1942، عُيّن نائباً لمدير أول إذاعة محلية في ساحة النجمة أيام الانتداب الفرنسي، وكانت حدود بثها لا يتجاوز حدود العاصمة السورية. وعند استقالة مديرها المسؤول سامي الشمعة خلفه نشأت التغلبي حتى عام 1945.

شركة الفنانين السوريين

وفي سنة 1944، كانت للتغلبي تجربة فريدة مع المسرح عند تأسيسه “شركة الفنانين السوريين” لتنظيم العمل المسرحي بدمشق وتحويله من هواية إلى مهنة محترمة لها أرباح مادية للمثلين والمخرجين والإداريين القائمين عليها. اختار لنفسه إدارة الشؤون الفنية وجاء بصديقه الأمير يحيى الشهابي مديراً للتأليف والتنظيم المسرحي. موّلت شركة التغلبي أوبريت من الشعر الغنائي بعنوان “قيس وليلى الجديدان،” عُرضت على مسرح سينما أمبير في طريق الصالحية وكانت من بطولة نجيب السراج ورفيق شكري، وشارك بها الفنانين توفيق العطري وعبد الوهاب أبو سعود.

العمل الصحفي

تشارك نشأت التغلبي مع الصحفي بسيم مراد في إصدار جريدة الأحبار اليومية وأصبح رئيساً لتحرير مجلّة الجندي، وفي عام 1947، أطلق مجلّة أسبوعية بعنوان “عصا الجنة” كان هو رئيس تحريرها ومديرها المسؤول حتى توقفها في مطلع عهد الوحدة السورية المصرية سنة 1958.

وبعد ساعات من نجاح انقلابه على الرئيس شكري القوتلي في 29 آذار 1949 عيّنه حسني الزعيم مديراً لإذاعة دمشق الرسمية وله يعود الفضل بنقل مقرها من شارع بغداد إلى شارع النصر. وفي مرحلة الخمسينيات، عمل التغلبي مراسلاً لجريدة أخبار اليوم المصرية وشارك بتأسيس نقابة محرري الصحف في سورية.

الوفاة

رحل نشأت التغلبي إلى القاهرة بعد منع الصحافة الخاصة في سورية سنة 1963 وعمل محرراً للشؤون العربية في مجلّة الحوادث اللبنانية حتى وفاته في كانون الأول عام 1995.

 

المصدر
1. عبد الغني العطري. عبقريات (دار البشائر. دمشق. 1999) 382-387.2. جورج فارس. من هم في العالم العربي (دمشق. 1957) 108. عبد الغني العطري. عبقريات ( دار البشائر. دمشق. 1999) 382-387.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: المحتوى محمي !