أعلام وشخصياتأعيانسياسيون ورجال دولة

فخري البارودي

أحد الآباء المؤسسين ومن قادة الكتلة الوطنية.

فخري البارودي
فخري البارودي

فخري البارودي (30 آذار 1887 – 2 أيار 1966)، زعيم سوري من دمشق وأحد مؤسسي الكتلة الوطنية، عُرف في سورية والعالم العربي مناضلاً وشاعراً ومجدداً في الموسيقى والفنّ. انتُخب نائباً في البرلمان السوري من سنة 1932 ولغاية جلاء القوات الفرنسية عام 1946، وكان اعتقاله سنة 1936 أحد أبرز الأسباب التي أشعلت الإضراب الستيني. اعتزل العمل السياسي بعد جلاء الفرنسيين وتفرغ لدعم الحركة الفنية في سورية عبر مساهمته في تأسيس إذاعة دمشق ونادي الموسيقى الشرقي. كما كان راعياً ومحتضناً لعدد من الفنانين، ومن أبرزهم المطرب صباح فخري. ويُعدّ فخري البارودي من الآباء المؤسسين للجمهورية السورية وكان من ظرفاء دمشق. ومن أشهر مؤلفاته نشيد بلاد العرب أوطاني الذي ذاع صيته في البلاد العربية منذ منتصف القرن العشرين.

البداية

ولِد فخري البارودي في حيّ القنوات بدمشق وكان والده محمود البارودي من الأعيان. أمّا والدته فكانت من عائلة العَلمي الفلسطينية، وكان والدها مستشاراً في بلاط السلطان عبد العزيز في إسطنبول.(1)  وعن أصول العائلة يقول البارودي في مذكّراته إن نسبها يعود إلى ظاهر العمر، حاكم عكا في القرن الثامن عشر، الذي تمرّد على الدولة العثمانية وقُتل، فجاءت ذريته إلى دمشق واستقرت بها سنة 1775.(2)

كان فخري البارودي وحيداً لأبيه، الذي تعامل معه بدلال مُفرط وقام بتوظيف مربيين ومساعدين وطهاة للسهر على خدمته وراحته، جاء معظمهم في قصر السلطان مراد الخامس، الذي نحّي عن العرش سنة 1876.(3)

سنوات الدراسة

دَرس البارودي في المدرسة العازارية في منطقة باب توما ثم في مكتب عنبر حلف الجامع الأموي. طَلب من أبيه السماح له بالسفر إلى فرنسا للتخصص بعِلم الزراعة، ولكن محمود البارودي رفض ذلك بشدة فهرب البارودي من بيت أبيه في شباط 1911 والتحق بجامعة مونبلييه الفرنسية. ولكنه أُجبر على العودة إلى دمشق بعد عام واحد فقط بعدما قطع والده المصروف عنه ومنع والدته من تقديم له أي مساعدة مادية.(4) عاد البارودي إلى دمشق مُجبراً وحزيناً وجال في شوارعها غاضباً، ومن شدّة تألمه صار يكتب على الجدران، مثل المجانين: “تعَلم يا فتى، فإن الجهل عار!”(5)

صحفياً وضابطاً

بعد انقطاع دراسته في فرنسا عَمل فخري البارودي محرراً في جريدة المقتبس قبل أن يؤسس جريدة أسبوعية ساخرة تدعى “حطّ بالخرج،” قام بتحريرها باللهجة الدمشقية العامية، حيث كان يوقع كل افتتاحياته باسم عزرائيل المستعار.(6) عند معرفة أبيه بالأمر، أجبر البارودي على التخلّي عن مشروعه الصحفي، فالتحق بالوظيفة الحكومية كاتباً بعدلية دمشق، ثم تطوع بالجيش العثماني، عِلماً أنه كان مُعفى من خدمة العلم الإلزامية لكونه وحيد لأمه. فرزته قيادة الجيش إلى مدينة بئر السبع في صحراء النقب، ليقاتل مع الجيش العثماني في الحرب العالمية الأولى، ووقع أسيراً بيد الجيش البريطاني سنة 1917. سيق مكبلاً إلى مصر وبقي فيها سجيناً حتى سقوط الحكم العثماني في سورية سنة 1918.(7)

البارودي مرافقاً للملك فيصل الأول
البارودي مرافقاً للملك فيصل الأول

مرحلة الملك فيصل 1918-1920

عاد البارودي بعدها إلى دمشق وبايع الأمير فيصل بن الحسين حاكماً عربياً على سورية. خلال زياراته المتقطعة إلى دمشق أثناء الحرب كان الأمير فيصل يحلّ ضيفاً في دار محمود البارودي في منطقة القنوات، وفيه تعرّف على فخري البارودي وأحبه، فقام بتعيينه مرافقاً خاصاً له طوال فترة حكمه بدمشق، الممتدة من 3 تشرين الأول 1918 ولغاية 24 تموز 1920.

انتُخب محمود البارودي نائباً في المؤتمر السوري الأول سنة 1919 وشارك مع ابنه في مراسيم تتويج الأمير فيصل ملكاً على سورية يوم 8 آذار 1920. ولكنّ حكم الملك فيصل لم يستمر طويلاً، وأطيح به من قبل الجيش الفرنسي بعد معركة ميسلون سنة 1920، لتبدأ من يومها مرحلة الانتداب الفرنسي والتي استمرت حتى سنة 1946. نظراً لقربه من الملك فيصل، حكمت محكمة فرنسية على البارودي بالإعدام، فهرب إلى شرق الأردن وبقي مقيماً في عمّان حتى صدور عفو عنه سنة 1923.(8)

البارودي والثورة السورية الكبرى

في 5 حزيران 1925، انتسب البارودي إلى حزب الشعب، الذي كان ينادي بالاستقلال وكان برئاسة الدكتور عبد الرحمن الشهبندر، وزير خارجية سورية السابق في آخر حكومة شُكّلت في عهد الملك فيصل.(9) وعند قيام الثورة السورية الكبرى سنة 1925، عمل البارودي مع الشهبندر على دعمها عبر تهريب السلاح إلى جبل الدروز وغوطة دمشق، فحُكم عليه بالإعدام مجدداً. هرب مرة ثانية إلى عمّان ومكث فيها قرابة العامين، ضيفاً على الأمير عبد الله، شقيق الملك فيصل.

سنوات المنفى 1925-1928

في منفاه الأردني، قلّت موارد فخري البارودي المالية التي كانت تصله شهرياً من سورية، قام بفتح مطعم للمثقفين في عمّان، سماه “الندوة،” كان يُقدم السندويش والمرطبات.(10) مع ذلك بقيت الهموم المادية تحاصر البارودي فلجأ إلى عمل جديد واتفق مع صديقه الشاعر الفلسطيني إبراهيم طوقان، مدير قسم اللغة العربية في الإذاعة البريطانية، على تقديم سلسلة حلقات توعية للأطفال لتشجيعهم على المواطنة ومكافحة الاستعمار عبر الثقافة والقلم بدلاً من البندقية.(11)

وبالفعل، سُجلت أولى حلقات البارودي في الأستوديو ولكنّ سلطة الانتداب الفرنسي في سورية قطعت التيار الكهربائي عن مدينة دمشق يوم موعد بث الحلقة الأولى، لمنع صوت البارودي من الوصول إلى أهله عبر الأثير. ثمّ ضغطت على الإذاعة البريطانية لتوقف البرنامج شكل نهائي.(12) وفي آخر مراحل اليأس، قرر البارودي التطوع في الجيش العراقي، كونه كان مرافقاً لفيصل الأول الذي كان قد تولّى عرش العراق بعد إبعاده عن سورية. ولكن الحكومة العراقية رفضت طلبه بحجة أن البارودي لم يكن يحمل الجنسية العراقية.(13)

مع الكتلة الوطنية

في شباط 1928، صدر عفو جديد عن المبعدين السياسيين، فعاد فخري البارودي إلى سورية وانتسب إلى الكتلة الوطنية التي كانت قد ظهرت في خواتيم الثورة السورية الكبرى، وكانت تُنادي بمحاربة الانتداب بطرق سلمية لا عسكرية. انتُخب سنة 1928 نائباً ومشرعاً في المؤتمر التأسيسي المكلّف بصياغة أول دستور جمهوري، وأُعيد انتخابه في كلّ الدورات التشريعية من سنة 1928 ولغاية عام 1943. في كل دورة كان البارودي يفوز بأغلبية مُطلقة، نظراً لشعبيته الكبيرة في أوساط الشباب والمثقفين.(14)  وقد رفض تسلّم أي منصب حكومي طوال مسيرته السياسية، على الرغم من الحقائب المختلفة التي عُرضت عليه في عهد كلٍ من هاشم الأتاسي وشكري القوتلي، ولكنّه فضّل البقاء في موقعه النيابي، ممثلاً عن الشعب ومدافعاً عن حقوقه.(15)

الإضراب الستيني

شارك فخري البارودي في جنازة زميله في الكتلة إبراهيم هنانو الذي توفي في 21 تشرين الثاني 1935،  التي تحوّلت إلى مظاهرة شعبية ضد الاحتلال الفرنسي. رفعت خلالها شعارات منددة بالانتداب ومطالبة باستقالة رئيس الحكومة تاج الدين الحسني، واعتُبر البارودي هو المحرض ضد الدولة وفرنسا. صدر أمر اعتقاله في 20 كانون الثاني 1936، ما أشعل الإضراب الستيني في طول البلاد وعرضها، الذي قادته الكتلة الوطنية. جرت مفاوضات في مقر المفوضية الفرنسية العليا في بيروت، بين رئيس الكتلة هاشم الأتاسي والمندوب السامي هنري دي مارتيل، كانت نتيجتها إنهاء الإضراب الستيني مقابل عفو عن جميع المعتقلين، وفي مقدمتهم فخري البارودي. توجه بعدها وفد من الكتلة الوطنية إلى فرنسا للتفاوض على مستقبل سورية.(18)

مكتب البارودي للدعاية والنشر

في عام 1934 أسس فخري البارودي أول مركز دراسات وأبحاث عرفه العالم العربي باسم “مكتب البارودي للدعاية والنشر،” وكان مقره في دار البارودي بمحلّة القنوات.(19) كان مكتب البارودي إلى تأمين قاعدة إعلامية وفكرية للحركة الوطنية السورية. اشترى البارودي  مطبعة خاصة لطباعة الدوريات والدراسات الصادرة عن مكتبه وقام  بتوزيعها مجاناً على الجامعات والجوامع والكنائس ودور العبادة اليهودية، إضافة إلى كبرى الصحف العربية وكل مؤسسات الدولة السورية. تراوحت المواضيع التي كتب عنها البارودي بين اجرام الصهاينة في فلسطين وتجاوزات الفرنسيين في سورية، وصولاً لقضية لواء إسكندرون، الذي تمّ ضمّه إلى تركيا عام 1939.

تعاقد البارودي مع نخبة من الشباب المثقف للعمل في مكتبه، كان من بينهم ناظم القدسي (الذي أصبح رئيساً للجمهورية سنة 1961) وفريد زين الدين، خريج الجامعة الأميركية في بيروت الذي أصبح بعد سنوات سفيراً في كلاً من واشنطن وموسكو. كما عمل معهم المحامي إدمون رباط، الذي شارك في مفاوضات باريس عام 1936، والمحامي أحمد السمّان، خريج جامعة السوربون الذي أصبح رئيساً لجامعة دمشق في زمن الوحدة السورية – المصرية، والدكتور قسطنطين زريق، الذي أصبح رئيساً لجامعة دمسق سنة 1949 ثمّ للجامعة الأميركية في بيروت.(20) ومن الشباب العرب، تعاقد البارودي مع أكرم زعيتر، الذي أصبح لاحقاً سفير فلسطين في جامعة الدول العربية، وكاظم الصلح، مؤسس حزب النداء القومي في لبنان. شكل هؤلاء الشباب الهيئة العامة لمكتب البارودي وقاموا بانتخابه رئيساً لهم لمدّة خمس سنوات.(21)

إضافة لإنجاز الأبحاث العلمية، قام مكتب البارودي بتوظيف مصورين شباب داخل فلسطين لالتقاط صور فوتوغرافية عن تجاوزات العصابات اليهودية ومصادرتهم للأراضي والأملاك. كان البارودي يجمع تلك الصور في دمشق ثم يقوم بإرسالها إلى كبرى الصحف الأميركية والبريطانية مُطالباً بنشرها، مرفقة برسالة رسمية تحمل عبارة: “مع تحيات مكتب البارودي.” (22)

أسس غرفة خاصة للحفاظ على الخرائط السورية، قبل وبعد ترسيم الحدود عند انهيار الدولة العثمانية، وغرفة ثانية لحفظ أوراق ملكية الأراضي الفلسطينية (الطابو)، المدرجة ضمن مطامع الوكالة اليهودية.(23)

أما عن تمويل مكتب البارودي فقد كان يأتي عن طريق الاشتراكات بالدوريات وتبرعات الأعيان والمؤسسات السورية، إضافة لتبرعات البارودي الذي دعم المكتب بمبلغ قدره 40 ألف قرشاً سورياً.(24) وقد قام مكتب البارودي بطباعة كتاب عن مؤتمر بلودان، وكتيب آخر باسم “دليل الشرطي” للبارودي، يحتوي على إرشادات لرجال الأمن والشرطة وتعليمات مصوّرة متعلقة بكل تفاصيل مهنتهم. أخيراً قام المكتب بترجمة مُذكّرات أدولف هتلر من اللغة الألمانية، الذي صدرت بعنوان كفاحي.(25)

مشروع الفرنك

ارتبط اسم فخري البارودي بمشروع الفرنك الذي ظهر في بداية الثلاثينيات، والذي كان يطلب من كل مواطن التبرع بفرنك سوري واحد شهرياً (ما يعادل خمسة قروش) لجمع مبلغ ثابت بشكل دوري يتم تخصيصه لمشروع نفع عام كترميم جسر مثلاً أو تزفيت طريق أو شراء كتب لمدرسة نائية.(26)  وقد رفض البارودي تقبل تبرعات تزيد عن فرنك سوري واحد في الشهر وكان يقول دوماً: “هذا المشروع من الفقراء يبدأ وإلى الفقراء يعود، أريد ديمومة التبرع الشهري ولا أبحث عن تبرعات كبيرة من الأفراد. الكل يستطيع التبرع بفرنك سوري واحد، غنياً كان أم فقيراً. أريد إشراك الفقراء في نهضة الأمة.” وقد حقق مشروع الفرنك نجاحاً مبهراً في دمشق، فقامت فرنسا بمنعه نهاية عام 1939.

فخري البارودي ومشروع الفرنك
فخري البارودي ومشروع الفرنك

البارودي والصناعة

أما مشروعه الثاني، “صنع في سورية،” فكان يهدف إلى تشجيع ودعم الصناعة الوطنية، وقد بدأه البارودي بوضع “الميثاق الاقتصادي” ووزّعه على تجّار دمشق طالباً من الجميع أن يعتبروه نبراساً في عملهم التجاري.(27) جاء في الميثاق “السنطيم أساس المليون والمال أساس الاستقلال.” ثم أضاف: “من أراد حياة بلاده فليعمل بميثاقها الاقتصادي.” طالب ميثاق البارودي تجار سورية عدم استيراد ما هو موجود في الأسواق المحلية وتشجيع الأهالي على شراء المزروعات والأجبان والقطنيات والملابس المصنعة في سورية. وفي عام 1938، سافر فخري البارودي إلى الولايات المتحدة الأميركية للترويج الشركات والمصانع السورية في معرض نيويورك العالمي.(28)

البارودي والنادي الموسيقي الشرقي

بالتعاون مع صديقه المحامي أحمد عزّت الأُستاذ أسس فخري البارودي النادي الموسيقي الشرقي الذي تحوّل بعد عام 1946 إلى “المعهد الموسيقي” وكان مقره في سوق ساروجا. وتعاقد مع أساتذة من النمسا لتدريس العزف على البيانو والكمان، وجاء بالمحامي نجاة قصاب حسن لإدارة المشروع، ومعه عدد من الخبراء مثل يحيى السعودي، مُدرس نظريات الموسيقى الشرقية، ويوسف البتروني الذي كلّفه البارودي بتدريس مادة الموسيقى الغربية، وصالح المحبك لمادة الموشحات، وسعيد فرحات لمادة للإيقاع.(29)

في سنة 1948، حصل النادي الموسيقي الشرقي على دعم مادي من حكومة جميل مردم بك، ولكنّ هذا البند شُطب من موازنة العام 1950، عند تسلّم ميشيل عفلق حقيبة المعارف.(30) تذرع عفلق بضيق الموارد، وكتب له البارودي معاتباً:

إن الجلاء من نواب قومي                    عصوا قولي وما فهموا مرادي

بإنشاء معهد للفن يحيي                     تراث جدودنا بين العباد

ولكن أي عذر ليت شعري                  لأهل العلم أرباب السداد

إذ ظلوا كغيرهم حيارى                       وما عملوا لإصلاح الفساد

فويل للوزارة مع ذويها                        وويل للمعارف والبلاد.

لم يكترث ميشيل عفلق لكلام البارودي، فتوجه إلى وزير المالية شاكر العاص بأبيات من شعر جاء فيها:

ما لي بعصر النور ناصر                      إلا وزير المال شاكر

فاسمع شكايا مغرم                            بالفن وقد مل الظواهر

والفن كاد يموت من                          جهل الأصاغر والأكابر

والآن أنت وزيرنا                              والمال بين يديك وافر

وعلى إشادة معهد                           للفن أنت الآن قادر.(31)

البارودي والفن

علاقة فخري البارودي بالفن والفنانين كانت تعود إلى زمن أبيه، الذي كان يجمع الموسيقيين في داره، أمثال عازف القانون عمر الجراح وشقيقه عازف العود إبراهيم الجراح.(32) وقد كرر البارودي تجربة والده عندما تبنّي الفنان الشاب عبد اللطيف فتحي، الذي شجعه على استبدال اللهجات المصرية السائدة في المسرح العربي يومها، باللهجة الدمشقية المحكية. كما دعم مجموعة من الفنانين الشباب ومنهم رياض شحرور وسعد الدين بقدونس ونهاد قلعي، الذي تأثر بفخري البارودي لدرجة أنه استعار نبرة صوته السوبرانو في تجسيد شخصية حسني البورظان التي ظهرت على شاشة التلفزيون السوري في مطلع الستينيات.(33)

كما قام البارودي بدعم رائد المنولوج سلامة الأغواني والفنان فهد كعيكاتي ومطرب القدود والموشحات صباح أبو قوس، الذي جاء من حلب إلى دمشق بنية السفر إلى مصر. سمع البارودي صوته الخلّاب وأعجب به كثيراً، فطلب من والدته أن يبقى في سورية وتكفَّلَ بكل مصاريف دراسته، كما أعطاه راتباً شهرياً وجاء بأهم أساتذة الموسيقى الشرقية لتعليمه فنّ الغناء. عندما أصبح الفتى جاهزاً للاحتراف أدخله البارودي إلى إذاعة دمشق مُطرباً مُحترفاً، ودعاه للغناء أمام رئيس الجمهورية شكري القوتلي، وبعدما أطلق عليه اسمه الفني المستوحى من اسم البارودي: صباح فخري.(34)

البارودي بلباس القمصان الحديدية
البارودي بلباس القمصان الحديدية

القمصان الحديدية

في مطلع الثلاثينيات أسس فخري البارودي ما عُرف باسم الشباب الوطني، وهو الذراع الشبابي للكتلة الوطنية، الذي أراد له أن يكون نواة الجيش السوري في المستقبل.(35) تطورت الفكرة عام 1936 لينبثق عن الشباب الوطني تنظيم القمصان الحديدة، المستوحى من القمصان البنّية في إيطاليا والقمصان السوداء في ألمانيا النازية.(36) في النسخة السورية من تلك التنظيمات، ارتدى الفتيان ربطة عنق سوداء وقميصاً حديدي اللون وقبعة فيصلية، تُشبه تلك التي كان يرتديها الملك فيصل وضبّاطه في زمن الثورة العربية الكبرى. وضع شباب “القمصان” على اذرعتهم اليمنى ربطةً حمراء شبيهة بربطة رجال هتلر، ولكن بدلاً من الصليب المعكوف، وضعوا عليها صورة يد تحمل شُعلةً من نور.

بمشيتهم العسكرية المنتظمة وتحيّتهم النازية عبر مدّ اليد اليمنى إلى الأمام، بشكلٍ مشدود ومُنتصب، كانوا يجولون شوارع دمشق لحماية الأهالي من تجاوزات جنود السنغال التابعين لجيش الشرق الفرنسي.(37) وفي أحد معسكرات القمصان الحديدية ظهر البارودي بلباس التنظيم وخاطب الجماهير قائلاً: “هذا التنظيم يجمعنا جميعاً، ونحن نعقد عليه آمالاً كبيرة لأنكم أنتم الشباب القوة الحقيقية لأي شعب، وجميعُكم يعلم أنه لولا الشباب الإيطالي في روما لما كان لموسوليني أنْ يكون، ولما كان لهتلر.”(38) نظراً لكثرة التشابهات بين القمصان الحديدية والحزب النازي، قيل إنّ قمصان البارودي هم امتداد لنفوذ أدولف هتلر في الوطن العربي، وبناء عليه تم حظرهم من قبل سلطة الانتداب ومُصادرة جميع مكاتبهم وممتلكاتهم.(39)

قصف دمشق عام 1945

في 29 أيار 1945 وقع عدوان فرنسي على مدينة دمشق، هو الثاني منذ سنة 1925، أدى إلى تدمير المجلس النيابي وقلعة دمشق مع أجزاء كبيرة من منطقة سوق ساروجا. نزل البارودي إلى الشارع بلباس الدرك السوري وحمل السلاح مع المتطوعين في محاولة منه لإنقاذ سجناء القلعة من الهلاك، وقد أُصيب بشظيّة في رقبته قبل أن يتمكن من نقل الجرحى والمصابين إلى المستشفى الإنكليزي في حي القصّاع. وقد كرمه رئيس الجمهورية شكري القوتلي بوسام الاستحقاق ورتبة فخرية في الجيش السوري بعد جلاء القوات الفرنسية سنة 1946.(40) بعد وقوع الانقلاب الأول في 29 آذار 1949، عُيّن البارودي مديراً لمكتب الدعاية في الجيش السوري، حيث تعاقد مع المخرج إسماعيل انزور لإنتاج أفلام وثائقية عن تدريبات الجيش وقدراته العسكرية، كانت تُعرض في صالات السينما بدمشق.(41)

البارودي ضابطاً فخرياً في الجيش السوري
البارودي ضابطاً فخرياً في الجيش السوري

 

البارودي وعبد الناصر

لم يُخفِ فخري البارودي امتعاضه من الطريقة التي تمّت بها الوحدة السورية المصرية عام 1958، على الرغم من تقديره الكبير للرئيس جمال عبد الناصر. وقد عبّر عن معارضته لقانون الإصلاح الزراعي الذي صدر في شهر أيلول من العام نفسه  عبر رسالة مفتوحة إلى عبد الناصر جاء فيها:

اسمحوا لي وأنا الشيخ الذي جرب الحياة وأفنى مراحل عمره في التجربة والاختبار ومقاومة الاستعمار ونشدان الحياة الحرّة الكريمة، أن أنصح بتأخير تنفيذ هذا القانون. يا سيادة الرئيس، إن الكثير من أصحاب الأراضي الكبيرة أفنوا حياتهم في استصلاحها واستثمارها، ولا يجوز بوجه من الوجوه أن تقضي على تلك الجهود.(48)

لم يُجب عبد الناصر على رسالة البارودي، فأرسل نسخة ثانية منها عبر البريد المسجّل، وصلت إلى مكتب الرئيس في القاهرة، ما اعتبره نائب رئيس الجمهورية أكرم الحوراني تطاولاً على مقام الرئاسة. ردّ الحوراني بإنذار موجه إلى فخري البارودي عبر محافظة دمشق يُطالبه بإخلاء داره الكائنة في منطقة كيوان، بحُجة أن الدولة تنوي هدمه وشقّ طريق في مكانه. وكان البارودي قد انتقل للعيش في هذا المنزل المتواضع بعد بيع قصر أبيه في القنوات سنة 1954. ظنّ الحوراني أن البارودي سيموت قهراً لو أُخرج من داره مرة ثانية، ولكن انقلاب الانفصال حلّ دون تنفيذ قرار الهدم سنة 1961.(49)

منزل البارودي

ابتداء من العشرينيات وحتى مطلع الخمسينيات، كان منزل البارودي في محلّة القنوات محجاً لمعظم الفنانين والمثقفين العرب خلال زيارتهم إلى مدينة دمشق، وقد استضاف كلاً من أم كلثوم ومحمد عبد الوهاب وأحمد شوقي. أُجبِر البارودي على بيع الدار بسبب لتراكم الديون، فتحولت مُلكيته سنة 1954 إلى الصحفي وجيه بيضون وانتقل البارودي إلى منزل متواضع في منطقة كيوان، تعرض للقصف المدفعي خلال مواجهات دامية وقعت في دمشق يوم 18 تموز 1963، عندما حاول الضابط الناصري جاسم علوان تنفيذ انقلاب عسكري على حزب البعث الحاكم منذ 8 آذار 1963. لم يُصاب البارودي بأذى يومها لأنه كان خارج المنزل، ولكن مكتبته النفيسة ضاعت، وفيها معظم أوراقه المكتوبة بخط اليد، فاستأجر شقة صغيرة في منطقة ركن الدين على سفح جبل قاسيون، حيث توفي. أما منزله القديم في القنوات فهو اليوم مقر قسم الترميم التابع لكلية الهندسة المعمارية في جامعة دمشق.

الوفاة

توفي فخري البارودي في دمشق عن عمر ناهز 79 عاماً يوم 2 أيار 1966. وقد خرجت له جنازة شعبية تجمهر فيها الناس أمام جامع بدر بدمشق، ورُفع نعشه المجلل بالعلم السوري على أكتاف المشيعين على هتاف: “لا الله إلا الله…فخري بك حبيب الله.”

مكتبة البارودي

وزّع فخري البارودي ما تبقى من كتبه على حياة عينه، فقد ذهب معظمها إلى المدارس الحكومية، وخصص قسم لمكتبة المستشفى الوطني، وبعث الكتب الأجنبية إلى مكتبة جامعة دمشق. وقد جُمع ما تبقى من أوراقه في متحف الوثائق التاريخية بدمشق، الذي أقيم في منزل خالد العظم في منطقة سوق ساروجا.

مؤلفات البارودي

البارودي في سنواته الأخيرة
البارودي في سنواته الأخيرة

وضع البارودي في حياته عدداً كبيراً من المؤلفات، كان من ضمنها: “فصل الخطاب بين السفور والحجاب” (1934)، “مذكرة شرطي” (1938)، كارثة فلسطين (1950)، مُذكّرات البارودي: ستون سنة تتكلم (1951)، الصلح مع إسرائيل (1957)، تاريخ يتكلّم (1960)، و”قلب يتكلّم” (1962). وكان آخر ما أنجزه البارودي هو إعادة طباعة كتاب الطبيخ لمحمد حسن البغدادي سنة 1964، الذي ذيّله بملحق صغير عن تاريخ المطبخ الشامي. كما وضع معجماً عن الموسيقى الشرقية، أُحرق خلال قصف منزله سنة 1963، وتراجم لعدد من الملحنين الأتراك والعرب، مع دراسة عن تبسيط النوتة الموسيقية وجعلها بمتناول كل الناس.

 

الأوسمة

في زمن الحرب العالمية الأولى تقلّد البارودي الوسام الحديدي العثماني تلاه وسام النهضة العربية الذي منحه إياه الملك فيصل سنة 1920. جاء بعدها وسام الاستحقاق السوري من الدرجة الممتازة الذي منحهُ الرئيس شكري القوتلي سنة 1945، ثمّ وسام الاستحقاق اللبناني المقدم من الرئيس بشارة الخوري سنة 1949.

تكريم البارودي

أُطِلق اسم فخري البارودي على شارع رئيسي في مدينة دمشق وصدرت عن حياته عدة مؤلفات، كان أبرزها كتاب فخري البارودي لنهال بهجت صدقي الصادر في بيروت 1974. وقد قامت مديرة دار الوثائق دعد الحكيم بجمع أوراق البارودي ورسائله إلى الملوك والرؤساء العرب في كتاب نشرته وزارة الثقافة السورية سنة 1999 كما أنتجت فيلماً وثائقياً عن حياته بعنوان البحث عن شيخ الشباب، أخرجه نبيل المالح وغنى فيه صباح فخري نشيد بلاد العرب أوطاني. كما شارك صباح فخري في ندوة عِلمية عن حياة البارودي أقامتها جمعية أصدقاء دمشق في مكتبة الأسد الوطنية في شباط 2008. وفي سنة 2018، قامت مؤسسة تاريخ دمشق بإطلاق جائزة فخري البارودي للمؤرخين الشباب، “تكريماً لشيخ الشباب.” وكتب رئيس المؤسسة سامي مروان مبيّض واصفاً البارودي بالقول: “كان علامة فارقة في تاريخ سورية المعاصر، تجسدت في شخصيته الفريدة أنبل صفات المواطنة الصالحة والتفاني في خدمة المجتمع والقضية العربية بشكل عام والسورية بشكل خاص.”

المصدر
1. فخري البارودي. مُذكّرات، الجزء الأول (دار الحياة، بيروت 1951)، 12-132. نفس المصدر، 93. نفس المصدر، 114. نفس المصدر، 26-305. سامي مروان مبيّض. شرق الجامع الأموي (دار رياض نجيب الريّس، لندن 2016)، 177-2006. فخري البارودي. مُذكّرات، الجزء الأول (دار الحياة، بيروت 1951)، 77. نهال بهجت صدقي. فخري البارودي (دار القدس، بيروت 1974)، 478. نفس المصدر، 489. فيليب خوري. سورية والإنتداب الفرنسي (باللغة الإنكليزية - جامعة برينستون 1987)، 144-14510.سامي مروان مبيّض. شرق الجامع الأموي (دار رياض نجيب الريّس، لندن 2016)، 177-20011. نفس المصدر12. نفس المصدر13. نفس المصدر14. فيليب خوري. سورية والإنتداب الفرنسي (باللغة الإنكليزية - جامعة برينستون 1987)، 250-25115. سامي مروان مبيّض. شرق الجامع الأموي (دار رياض نجيب الريّس، لندن 2016)، 177-20016. بيتر شامروك. الإمبريالية الفرنسية في سورية (باللغة الإنكليزية - لندن 1998) 4317. نفس المصدر، 14518. بيتر شامروك. الإمبريالية الفرنسية في سورية (باللغة الانكليزية - لندن 1998)، 20419. فيليب خوري. سورية والإنتداب الفرنسي (باللغة الإنكليزية - جامعة برينستون 1987)، 27620. سامي مروان مبيّض. شرق الجامع الأموي (دار رياض نجيب الريّس، لندن 2016)، 177-20021. نفس المصدر22. نفس المصدر23. نفس المصدر24. نفس المصدر25. سامي مروان مبيّض. غرب كنيس دمشق (دار رياض نجيب الريّيس، بيروت 2017)، 14826. فيليب خوري. سورية والإنتداب الفرنسي (باللغة الإنكليزية - جامعة برينستون 1987)، 27627. جورج فارس. من هم في العالم العربي (دمشق 1957)، 6828. سامي مروان مبيّض. شرق الجامع الأموي (دار رياض نجيب الريّس، لندن 2016)، 177-20029. نجاة قصاب حسن. جيل الشجاعة حتى عام 194 (دمشق 1994) 304-30530. نهال بهجت صدقي. فخري البارودي (دار القدس، بيروت 1974)، 15931. نفس المصدر32. فخري البارودي. مُذكّرات، الجزء الأول (دار الحياة، بيروت 1951)، 11833. سامي مروان مبيّض. شرق الجامع الأموي (دار رياض نجيب الريّس، لندن 2016)، 177-20034. نفس المصدر35. سامي مروان مبيّض. سياسة دمشق والإنتداب الفرنسي (باللغة الإنكليزية - دار طلاس، دمشق 1998)، 88-8936. نفس المصدر37. سامي مروان مبيّض. غرب كنيس دمشق (دار رياض نجيب الريّيس، بيروت 2017)، 153-15638. غوتز نوردبروخ. النازية في سورية ولبنان (باللغة الانكليزية - لندن 2009)، 40 39. سامي مروان مبيّض. سياسة دمشق والإنتداب الفرنسي (باللغة الإنكليزية - دار طلاس، دمشق 1998)، 88-8940. جورج فارس. من هم في العالم العربي (دمشق 1957)، 6741. جورج فارس. من هم في العالم العربي (دمشق 1957)، 6842. فخري البارودي. فصل الخطاب بين السفور والحجاب (دمشق 1934)، 1-1643. علي الطنطاوي. ذكريات، الجزء الخامس (دار المنارة، السعودية 1985)، 10344. نفس المصدر45. نفس المصدر، 10446. نفس المصدر47. نهال بهجت صدقي. فخري البارودي (دار القدس، بيروت 1974)، 16348. دعد الحكيم. مُذكرات فخري البارودي، الجزء الثاني (وزارة الثقافة، دمشق 1999)، 37649. سامي مروان مبيّض. عبد الناصر والتأميم (دار رياض نجيب الريّس، بيروت 2019)، 166

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!